إرشيف شهر أكتوبر, 2016

نموذج مثالي للتحليل الفني لسباق الحواجز ( 100 متر حواجز سيدات ) :

الجمعة, 14 أكتوبر, 2016

الكابتن أ سفاري سفيان

عن الألماني : جوهانس هيكالكمكس .

1- مقدمة:

إن النجاح في سباق 100 متر حواجز سيدات يعتمد على ما يتوفر لدى العداءة من متطلبات فنية و تقنية عالية , مثلما يحدث مع متسابقي 110 متر رجال , حيث يتميز السباق بوجود مراحل متشلسلة مترابطة بين الحركة المتكررة ( العدو ) و الحركة الغير متكررة ( تخطي الحواجز ) و ذلك بأعلى مستوى من السرعة , ولتحقيق الإتزان الأمثل خلال العدو بين الحواجز و تخطي الحاجز يجب توافر الأداء التكنيكي الصحيح . و هذا ليس فقط من خلال تخطي الحاجز بل خلال مسافة السباق بأكمله.

2-  المكونات التكنيكية (فن الأداء ) :

-       البدء

-       التسارع حتى الحاجز الأول

-       تخطي الحاجز .

-       مرحلة التحضير ( الإعداد ) .

-       مرحلة الإرتقاء .

-       مرحلة الطيران .

-       مرحلة الهبوط .

-       الجري بين الحواجز .

-       الجري حتى خط النهاية .

3-  عوامل الأداء:

-       الأداء الخاص للبدء المنخفض .

-       الإقتراب بسرعة عالية خلال مسافة تسارع قصيرة حتى الحاجز الأول .

-       أقصى سرعة ممكنة خلال مسافة التسارع حتى الحاجز الرابع و الخامس.

-       مستوى أداء عالي لتخطي الحاجز ( خطوة الحاجز ) مع فقد أقل مقدرا من السرعة.

-       الإنتقال الأمثل للجرى بعد تخطي الحاجز .

-       المحافظة على أعلى سرعة حتى الحاجز الأخير .

4- المعيار التكنيكي:

4-1 البدء:

-       بصفة عامة مثل البدء في العدو العادي .

-       الرجل الخلفية ( الإرتقاء) توضع على الكعب الأمامي .

-       مكان وضع مكعب البدء يعتمد على الخصائص الفردية لطول خطوة العداءة ( و يمكن وضع مكعب البدء الى الخلف قليلا عن وضع العادي ) .

شكل رقم ( 01  ) .

2-4 التسارع الى الحاجز الأول :

-       أقصى تسارع الى الحاجز الأول .

-       أداء ثماني خطوات حتى الحاجز الأول .

-       إن زيادة السرعة لها إعتبارات محدودة ( المسافة للحاجز الأول 13 متر ) .

-       تزداد طول الخطوات تدريجيا حتى الخطوة السابعة.

-       إن الإعداد لتخطي الحاجز يتم بتقصير طول الخطوة الثامنة بمقدار من 5 الى 15 سنتمتر .

-       تتم إستقامة الجذع مبكرا إبتداءا من الخطوة الرابعة و الخامسة بالإندفاع الى الأمام .

-       وضع الجرى العالى يتم أمام الحاجز .

-       لمس الأرض بنشاط بإستخدام مشط القدم .

-       نموذج خطوات الجرى أثناء مرحلة التسارع ( أنظر الشكل رقم 2 و 3 ) .

شكل رقم ( 02 ) .

شكل رقم ( 03 )  .

4-3 تخطي الحاجز :

-       فقد أقل من مقدرا السرعة.

-       مسار طيران مركز ثقل الجسم يكون أفقيا بقدر الإمكان .

-       تخطي الحاجز يكون منخفضا و سريعا بقدر ما يمكن.

-       الإنتقال بفعالية الى الجرى ما بين الحواجز .

-       طول خطوة تخطي الحاجز وفقا للمقاييس التالية ( أنظر الشكل رقم 4 ).

شكل رقم ( 04 ) .

4-3-1 فترة التحضير:

-       إن منحنى الطيران لمركز ثقل الجسم يمكن أن يكون أفقيا فقط إذا كانت نقطة مركز ثقل الجسم مرتفعة أثناء لحظة ترك الأرض.

-       الدفع من نقطة الإرتقاء الصحيحة أمام الحاجز ( 1,90 الى 2,00 متر ) .

-       الرجل الخلفية أسفل نقطة مركز ثقل الجسم.

-       تتحرك قصبة الرجل الحرة بنشاط الى أسفل الأرداف ( برد فعل شديد للخلف ) .

-       الإنتقال بإنسيابية من العدو الى تخطي الحاجز .

شكل رقم ( 05 ) .

4-3-2 مرحلة الإرتقاء :

-       الإرتقاء بمشط القدم للرجل الخلفية .

-       إمتداد رجل الإرتقاء بكاملها .

-       رفع ركبة الرجل الحرة ( الفخذ يكون أفقيا ) .

-       المقعدة تتجه الى الأمام و لأعلى .

-       الدفع بقوة من الرجل الخلفية ( هجوم على الحاجز ) .

شكل رقم ( 06  ) .

4-3-3 مرحلة الطيران:

-       يتحرك كعب الرجل الأمامية سريعا الى الحاجز بنشاط الى أعلى بدون توتر ثم الى أسفل .

-       أن حركة العداءة للرجل الامامية يجب أن لا تكون متوترة .

-       أن يكون مسار حركة مركز الثقل أفقيا.

-       يجب أن تتحرك الرجل الأمامية الى الحاجز بسرعة و في خط مستقيم .

-       المحافظة على أن يكون الجذع في وضع العدو.

-       تبدأ حركة ترك الحاجز بدوران القدم و الركبة الى الخارج ( الرجل الخلفية ) .

-       أثناء مرور الرجل الخلفية فوق الحاجز يكون مفصلي الركبة و رسغ القدم في زاوية قائمة.

-       تكون حركة الذراعين معاكسين لحركة الرجلين.

-       الذراع الأمامية تكون نشيطة و تتحرك الى الخلف حول الرجل الخلفية .

شكل رقم ( 07 و 08  ) .

4-3-4 مرحلة الهبوط:

-       المحافظة على شكل وضع الجسم العالى .

-       إبتداء حركة الفخذ .

-       بسط حركة الرجل الأمامية لحظة هبوطها على الأرض ( عدم خفض مركز الثقل ).

-       الهبوط على مشط القدم .

-       رفع ركبة الرجل الخلفية لتقود الحركة ( لأعلى و الى الامام ) .

-       ساق الرجل الخلفية لا تتأرجح الى الأمام .

-       المحافظة على حالة شد الجسم .

-       يكون هناك فقدان للسرعة أقل .

-       التحول السريع للعدو ( أنظر الشكل رقم  08 ).

4-4 الجري بين الحواجز :

-       ثلاث خطوات عدو ( ليس أكثر أو أقل, خطوات سريعة ).

-       العدو بين الحواجز بأسرع ما يمكن .

-       الجرى على أمشاط القدمين .

-        رفع الركبتين أثناء الجرى .

-       إرتفاع مستوى سرعة الخطوة .

-       المحافظة على ميل الجذع أماما .

-       تضييق حركة الذراع و زيادة سرعة حركتها .

-       التحول المناسب من تخطي الحاجز الى العدو بين الحواجز .

-       زيادة طول الخطوة الأولى و تقصير الخطوة الثالثة, لإعداد لتخطي الحاجز التالي.

-       بين طول الخطوات بين الحواجز . أنظر الشكل رقم ( 09 ).

4-5 الجرى الى خط النهاية :

-       أقصى سرعة الى خط النهاية .

-       و وضوح حركة ميل الجسم الى الامام ( بالإرتقاء أماما ) ( أنظر الشكل رقم 10  ) .

5-  منحنى السرعة في سباق 100 متر حواجز سيدات :

يبين الشكل رقم (  11  )  ثلاث منحنيات للسرعة , المنحنى الأول هو للعداءة ( يورديليكا دونكوفا )  من بلغاريا و ذلك في نهائي دورة سيول للألعاب الأولمبية سنة 1988 ميلادية و قد فازت بالسباق بتوقيت قدره ( 12,38 ثانية ) , و المنحنى الثاني للعداءة ( كولديا زاذكيوسكي ) من جمهورية ألمانيا و ذلك في بطولة ألمانيا الدولية سنة 1987 و التى حققت فيها زمننا قدره ( 12,80 ثانية ) , أما المنحنى الثالث فهو للعداء ( بريجت وولف ) من ألمانيا الديمقراطية و ذلك ببطولة أوروبا للناشئين و حققت فيها زمن قدره ( 13,70 ثانية ) و التى فازت ببطولة ألمانيا للناشئين سنة 1986 , وهذا يعبر عن ثلاثة مستويات للأداء ( مستوى عالمي , ممتاز , ممتاز من الناشئين ) .

شكل رقم (  11 ): منحنيات السرعة لثلاث مستويات من الأداء ( مستوى عالمي , ممتاز , ممتاز من الناشئين ) .

تكنيك غرس عصا الزانة لرياضي المستوى العالي في منافسة القفز بالزانة .

الجمعة, 7 أكتوبر, 2016

الكابتن سفاري سفيان .

-عضوالاكاديميةالرياضيةالعراقية .2016.

-الأمين العام للمركز العربي للألعاب الرياضية الأكاديمية الدولية لتكنولوجيا الرياضة في السويد.

مقدمة :
من المعروف أن منافسة القفز بالزانة تعتمد إلى حد كبير على القبضة و مدى طول الخطوة و سرعة القافز, ويوصف المدربين السوفييت الخبراء اقتراحات لتحسين التسارع النهائي و إتاحة تمكين القافز من السيطرة على الزانة عند المسك.

إن الخبرة العملية أثبتت أن زيادة ارتفاع قبضة الرياضي على الزانة يتطلب الأداء الدقيق للغاية من الجزء الأخير من المرحلة السابقة للقبضة، جنبا إلى جنب مع سرعة عالية و فعالة عند الإقلاع ,  ومع ذلك، حيث تنخفض العديد من المتغيرات للزانة في الوضع الأفقي خلال مرحلة التسارع من المرحلة التي تسبقها. حيث ان هذا هو المتغير المسئؤول عن تأثير الأداء المتناوب على ديناميكية و نظام حركة الزانة، مما يحتم على القافز بدفع الوركين إلى الخلف و مع خفض السرعة الأفقية للقافز خلال الفترة السابقة لخطواته  التي توقف النشاط الحركي لتحريك الطرف العلوي من جسم القافز من الزانة يأخذ بوضع الصعود خلال الخطوات الأخيرة، و يفتقر هذا إلى المساعدة الإيجابية من طرف الذراعين في مرحلة الإقلاع.
حيث أن القدرات الحركية المؤدىة مثل هذه لا تؤدي إلا إلى زيادة مسار طريقة مسك على الزانة، و لكن يكون هناك خلق رد فعل صادم في لحظة الاتصالات عصا الزانة بالجدار الخلفي من قبو مسطبة السقوط , وهذا بدوره يجبر القافز للحد من السرعة في مرحلة نقل سرعته الأفقية إلى السرعة العمودية ,  وبالتالي فإنه من المهم لتحديد تباين أداء الجزء الأخير من الفترة السابقة التي تسمح للقافز بعملية تسارع سرعته قبل الإقلاع و مع قبضة أعلى على عصا الزانة.
و للعثور على الاختلافات التي تكون الأكثر فعالية، تم تحليل دقيق لبناء متوازن لعدة رياضين للقفز بالزانة والرائدين السوفيت و الأبطال الآخرين حيث دلت نتائج التحليل أنه من الممكن أن تجد في الواقع أن أداء غرس عصا الزانة الجديد الذي هو أكثر عقلانية بكثير من الاختلافات التي استخدمت في السابق.
إن في الاختلاف الجديد في غرس عصا الزانة في القبو حيث تكون ( اليد العليا على عصا الزانة)  مع الانحناءات في مفصل الذراعين، و مع تحريك الرسغ على مقربة من الكتف، ويفرض هذا النمط الحركي على عصا الزانة أن تكون إلى أدنى حد من القبو إلى أسفل. حيث أن اليد اليسرى توضع على مستوى الصدر عاليا، يتم نقلها تحت عصا الزانة لخلق نقطة ارتكاز لدوران الزانة, و أن الرياضيين الذين يستخدمون هذا العمل لغرس عصا الزانة يحدث تسارع أسرع مسبق لمرحلة الإقلاع ، يمكن أن تكون القبضة أعلى على عصا الزانة و يكون الحد الأقصى للسرعة عبارة عن معامل التحويل الذي يقرب سرعة إقلاع القافز  ( جدول رقم  01). و يستند معامل تحويل السرعة الأفقية إلى السرعة العمودية على الصيغة التالية:

حيث C هو معامل،( V av ) السرعة الأفقية هو متوسط سرعة 5 أمتار الأخير من مرحلة العدو في الرواق . و ( V max ) أقصى سرعة القصوى على 5 أمتار الأخيرة من مسافة 30 متر لبداية العدو بسرعة لحمل عصا الزانة.

حيث ان رياضي القفز بالزانة الأربعة الأوائل في الجدول يستخدمون الاختلاف الجديد لغرس عصا الزانة الذي يكون الأداء على النحو التالي ( جدول رقم 01 ) :
-  تخفيض وعلى نحو متسلسل لعصا الزانة للزاوية من 70 درجة إلى 60 درجة إلى 30 درجة إلى 25 درجة يحدث هذا خلال ثلاث خطوات من بعد علامة الاختيار”" علامة توضع على الأرض بشريط لاصق من طرف القافز في رواق العدو مثل منافسة الوثب العالي “” ( شكل رقم 13. (
- حيث يكون وضع عصا الزانة في مرحلة رجل الارتكاز يحدث في الخطوات الثلاثة الآتية ( صورة رقم  4 و 6) . و الصعوبة هنا هي ملازمة تسلس الحركات الأساسية المترابطة فيما بينها في تحريك العصا إلى الأمام و حيث تكون اليد اليمنى أمام الصدر مباشرة و التي يجب أن تكون متزامنة مع بداية الخطوة الثالثة (  صورة رقم 05), و تتبعها من قبل حركة متصاعدة للحركة الأفقية لعصا زانة فوق الكتف التي تقابل مع مرحلة بداية ارتكاز الساق اليمنى ( صورة رقم 06) , و ينبغي أن يكون محور الورك والكتف موازي و عمودي للمرحلة التي التي تسبق مباشرة في هذه المرحلة.
- حيث الذراع الأيسر مع المرفق تكون في وضع تحت عصا الزانة، و مع خلق تحول من المعصم الأيمن، و هو الموقف الذي يسمح كلتا اليدين لدفع عصا الزانة بنشاط نحو الأعلى( الشكل رقم  06 – 07) .

حيث يكون شرح الصورالمبينة هو كالتالي :   أن تكون هذه الحركات متزامنة مع فعل رد الذراع الأيسر و الساق اليسرى، بحيث الرسغ الأيسر هو في أعلى نقطة من وضع الجسم في ذلك الحين يتم وضع القدم الإقلاع للإرتكاز النهائي.
الصور ( 1-2-3-4-5-6-7-8 ) :

بعض التمارين التى ينصح بها لرياضي القفز بالزانة ذوي المستوى العالي :

و هي تمارين لتنمية و تطوير القوة و القابلية الحركية الخاصة ( المرونة سباقا ) . لرياضي المستوى العالي للقفز بالزانة .

المعاير والأحمال التدريبية لأبطال الألعاب العشرية المتقدمين .

الأربعاء, 5 أكتوبر, 2016

أعضاء المركز العربي للألعاب الرياضية بالأكاديمية الدولية لتكنولوجيا الرياضية.2016.

الأستاذ الدكتور أثير محمد صبري الجميلي.

الكابتن سفاري سفيان .

المقدمة:

وتعد القدرات البدنية والقابليات التوافقية الحركية هي المحور الأساسي للعملية التدريبية في جميع الفعاليات وللألعاب الرياضية وذلك من خلال برمجة وتقنين آلية تنظيمها في العمل الرياضي اليومي ،لذلك من الضروري جدا أن تكون هذه الآلية منظمة وفق الأساس والتخطيط العلمي الدقيق .

و يهدف هذا الموضوع إلى توضيح ما تقدم فيما يلي:

1-التعرف على أولوية تسلسل تدريب القدرات البدنية الأساسية والقابليات التوافقية الحركية في البرامج التدريبية للألعاب العشرية.

2-التعرف على أهم التغيرات والتأثيرات الحاصلة نتيجة تسلسل تدريبات القدرات البدنية و القابليات التوافقية الحركية.

و أن ما يحدث بواسطة التنظيم الدقيق لمكونات العملية التدريبية ومحتوي الوسائل إعداد الرياضي إعداداً بدنياً و حركياً متكاملاً  لأجل تطوير (التحمل , القوة ،السرعة ،تحمل القوة ،تحمل السرعة ،القوة السريعة ،المرونة ،الرشاقة ،التوازن ،الدقة ،سرعة رد الفعل ،التوافق) ،وما من أهمية واسعة في عملية تقنين تدريب هذه المتطلبات و آلية إعطاء الأولوية لكل واحدة منها و حسب الفترة و الدورة التدريبية.

كما أن مبادئ علم التدريب الرياضي الحديث يعد من الآليات و الوسائل العلمية الدقيقة التي يجب أن تستخدم كأداة مهمة في السيطرة على العملية التدريبية بشكل كامل و بكل محتوياتها و مكوناتها و خاصة مكونات حمل التدريب ( الشدة ،الحجم ،الكثافة ) فضلا عن فترات أو مراحل الاستشفاء (,(Recovery phase ومراحل تكيف أجهزة الجسم (Adaptation).

و إن التدريب الرياضي هو الوسيلة الأساسية لإعداد و تحضير الرياضيين و جعلهم بمستويات مؤهلة لتحقيق الأهداف المتعددة من ممارسة الأنشطة الرياضية و رفع و تطوير مستوى الأداء ،و هو سلاح ذو حدين فإن لم يؤسس على ضوء الأسس العلمية ستكون سلبيا في نتائج هو تظهر من خلالها لعديد من المشاكل الصحية و النفسية للرياضيين و هذا ما إستوجب العناية في وضع البرامج التدريبية بشكل دقيق ضمن عملية التدريب.

وهناك العديد من الآراء لدى المختصين في علوم التربية الرياضية و خاصة فرع  التدريب الرياضي حول أولوية تدريب هذه المجموعة من القدرات البدنية و القابليات التوافقية الحركية، و حتى تسميتها من قبل المختصين من أساتذة علم التدريب الرياضي في العراق والجزائر وبقية الأقطار العربية ,لقد لمسنا أن هناك الكثير من الإختلافات في هياكل البرامج التدريبية ومحتويات الوحدات التدريبية حول عملية تدريب وتطوير هذه القدرات البدنية الأساسية والقابليات التوافقية الحركية لأبطال الألعاب العشرية, وعدم إعتماد العديد من المدربين على الأسس و المبادئ  الحديثة لعلم التدريب الرياضي.

الجدول 1: مقارنة العمر والطول والوزن لأفضل 10 أبطال عالميين بالألعاب العشرية سابقاً.

يبين لنا الجدول رقم (1) بأن المتوسط الحسابي لأفضل أبطال العشاري بالعالم بأن أعمارهم (25,2 سنة), ومتوسط الطول لديهم هو(190 سم), متوسط الوزن لديهم هو(89.4 كلغ). أما متوسط أرقامهم 100م (10,75ث) الوثب الطويل (7,68م) دفع الكرة الحديدية (15,82م) الوثب العالي (2,06م), 400م (48,16ث) 110م حواجز (14,16ث) رمي القرص (48,07م) القفز بالزانة (4,99م) رمي الرمح (65,54م), 1500م (4,26,69د).

ومما تقدم نجد بأن من مواصفات بطل العشاري الذي يمكن له أن يتقدم ويحقق إنجازات متقدمة أن يكون طويل القامة نسبياً 190م مع وزن لا يقل عن 90كغم وبعمر لايقل عن 23 ولا يزيد عن 30 سنة. وهناك متطلبات بدنية وحركية أخرى يجب أن يمتلكها الرياضي. أما وجود أبطال بمواصفات مختلفة فهناك إستثناءآت كثيرة تجعلنا عدم التمسك كلياً بهذه القياسات.

-1- الإختبارات التدريبية للألعاب العشرية :

الجدول 2: يبين بعض الإختبارات التوجيهية والتدريبية الضرورية لرياضي الألعاب العشرية مقترحة من طرف أثير محمد صبري الجميلي و سفاري سفيان .

من الجدول رقم (2) أعلاه نجد بأن الإختبارات التوجيهية والتدريبية هي من الوسائل المهمة والضرورية لمتابعة تطور القدرات البدنية الأساسية كالسرعة والقوة القصوى والإنفجارية والقابليات التوافقية الحركية الخاصة بالوثب والرمي. ولكن تحقيق المستوى العالي الممتاز في هذه الإختبارات يجب أن يكون هدف كل مدرب بالألعاب العشرية لأجل الإرتقاء بهذه القدرات البدنية والقابليات التوافقية الحركية, هذا علماً بأن مستوى تطور هذه القدرات والقابليات سوف يساعد على تحقيق الإنجازات العالية بجميع مسابقات الألعاب العشرية.

هذا علماً بأن أكثر أبطال العالم بالألعاب العشرية ومدربيهم لا يعيرون أهمية كبيرة إلى تطوير التحمل كقدرة بدنية أساسية, بل يستخدمون تدريبات تطوير تحمل السرعة وتحمل القوة في البرامج التدريبية لأهميتها في سباقات عدوا 400م و110م حواجز. أما السبب في ذلك فأن برامج تطوير قدرة التحمل بالجري سوف تستغرق وقتاً طويلاً وتؤثر سلبياً على تطور قدرات القوة والسرعة الضرورية لمعظم المسابقات. كما أن قدرة التحمل هذه لها فائدتها في المسابقة الأخيرة وهي جري 1500م, وهي المسابقة التي لا يعتمد عليها الرياضي في الحصول على نقاط كثيرة رغم تدريباتها الطويلة والشاقة. لذا تبقى قدرة التحمل العام أقل أهمية من بقية القدرات البدنية والقابليات التوافقية الحركية, ويبقى تدريبها وتطويرها بمرحلة الإعداد العام لرياضي العشرية وإلى جنب تطوير بقية القدرات البدنية.

-2- الهيكل التدريبي المثالي لرياضي العشاري :

حيث أن المنهجية المتبعة في تدريبات أبطال رياضة العشاري و التي بدورها تبني التدريب العشاري هذا وفقا لمبادئ التدريب الرياضي المقبولة عموما في سباقات ألعاب المضمار و الميدان حيث يتم تقسيم السنة التدريبية إلى مرحلة إعداد عام , ومرحلة إعداد خاص ،و مرحلة المنافسات , والمرحلة الإنتقالية ،حيث تتكون كل مرحلة من هذه المراحل التدريبية من دوائر تدريبية متوسطة ( التي تتكون من 3 إلى 5 دوائر تدريبية أسبوعية) أي دوائر تدريبية صغرى أسبوعية  (microcycles)حيث تبدأ فترة الإعداد في بداية فصل الخريف ( أي نهاية شهر سبتمبر أو بداية شهر تشرين الأول ” أكتوبر “). حيث تكون الدائرة التدريبية المتوسطة الواحدة في هذه المرحلة التدريبية يتم تعديلها لطبيعة أنها ذات حمولة كبيرة . حيث تكون هناك دوائر تدريبية متوسطة (Mesocycles) ذات أحمال تدريبية كبيرة و عادة ما تقتصر على مدة ثلاثة أسابيع، و الأحمال تدريبية المتوسطة و التي تستمر على مدى مدة أربعة أسابيع وأحمال تدريبية ضعيفة على مدى مدة خمسة أسابيع. حيث تكون هناك زيادة تدريجية من حجم و شدة الحمولة التدريبية في هذه الدوائر التدريبية المتوسطة (Mesocycles) من أول وثاني دائرة تدريبية صغرى و هذا بزيادة أكبر من الأسبوع التدريبي الماضي ( الدائرة التدريبية الصغرى ( قبلها, حيث يتم توزيع المهام و التمارين التدريبية في تدريبات مسابقة العشاري بشكل فردي لكل رياضي أي تراعى فيها ( الفروق الفردية). و مع ذلك يجب على كل رياضي متدرب من رياضي العشاري أثناء مرحلة الإعداد العام التدريبي له لتغطية جميع المهام و الواجبات التدريبية المعقدة المقدمة له ، حيث كما سبق ذكره بذل جهد تدريبي كبير , كما على الرياضي التدريب على كل فعالية أو مسابقة على الأقل مرتين في الأسبوع . في نفس الوقت وجب التركيز على المنافسات الخاصة التي يظهر ضعفاً فيها أو التركيز على تطوير و تنمية القدرات البدنية الأساسية التي تكون في خلال مراحل إعداد مختلفة وهذا وفقا للإحتياجات البدنية والحركية الفردية لكل رياضي .

و عادة ما يتم التركيز في فصل الخريف على تدريبات تطوير التحمل العام و القوة العضلية هذا من ناحية القدرات البدنية ألأساسية أما من ناحية التكنيك (فن الأداء) يركز في هذه المرحلة التدريبية على تنمية و تطوير تكنيك رمى القرص ، رمي الرمح و سباق الحواجز . حيث يضاف إلى هذه التدريبات تمارين تنمية و تطوير السرعة القصوى و هذا يكون في شهر ديسمبر ، تليها تدريبات تنمية و تطوير تحمل السرعة و الذي يكون في شهر يناير. بينما يتم في هذا الشهر تحويل التركيز لتنمية و تطوير تكنيك (فن الأداء) لفعالية دفع الكرة الحديدية ، و سباق الحواجز، و جميع سباقات الركض ( 100 متر و 400 متر و 1500 متر )  و منافسات الوثب و القفز ( الوثب الطويل الوثب العالي القفز بالزانة).

حيث تكون بداية مرحلة  الإستعداد للمنافسات الرئيسية و التي تكون في بداية فصل الصيف تبدأ في شهر مارس آذار و هذا يكون بعد المشاركة في بعض المسابقات المركبة بالأماكن المغلقة  (صالات مغلقة) . و حيث أن فترة المسابقات الرسمية عادة ما تستغرق وتكون ما بين شهر مايو و شهر سبتمبر خلالها رياضي العشاري يشاركون في العديد من المنافسات الفرعية و التي تكون بدايتهم فيها متذبذبة من حيث النتائج و هذا مع فترات مختلفة بين هذه المسابقات . إن أحد الجوانب الهامة في تخطيط و برمجة الدوائر التدريبية الصغرى أو microcycles)) الأسبوعية في مسابقة العشاري بحيث يكون فيها مبدأ أفضلية مزج تدريبات و تمارين القدرات الفنية و البدنية مع بعضها البعض ،مع الأخذ بعين الإعتبار الربط و التركيب في تسلسل المسابقات وكما هو الحال في فعاليات منافسة العشاري .

وهنا نحاول عرض بعض المناهج التدريبية المختلفة  :

1- يكون هناك منهج تدريبي بأداء السلسلة من مسابقات العشاري في التدريبات . و يستخدم هذا المنهج من قبل معظم مدربي رياضي العشاري في مرحلة الإعداد قبل بداية الموسم ولكن غالبا ما يؤدى هذا المنهج التدريبي أيضا على مدار العام التدريبي كله .

2- يكون هناك منهج تدريبي بالجمع بين أداء تدريبي بتسلسل منافسات العشاري مع تطوير قدرات السرعة و القوة العضلية و التحمل على النحو التالي:

أ- تمارين الركض – تمارين الوثب – تمارين الرمي – تمارين الركض لتنمية القدرة على التحمل العام.

ب – تمارين الرمي – تمارين الوثب والقفز – تمارين الركض ( تنمية وتطوير تحمل السرعة).

ج- تمارين المقرونة المتبادلة لفعاليتين تنافسية لرياضي العشاري. على سبيل المثال: تدريبات رمي القرص ثم تدريبات القفز بالزانة بعدها، أو تمارين دفع الكرة الحديدية مع تمارين الوثب العالي بعدها, أو تمارين الوثب الطويل ثم تمارين دفع الكرة الحديدية بعدها وهكذا… الخ.

د- تمارين لتطوير السرعة – القوة العضلية – التحمل في تسلسل لمدة ثلاثة أيام. حيث يتم توجيها ليوم الأول من التدريبات لتطوير قدرة السرعة القصوى في ( منافسات الركض ، منافسات سباق الحواجز و منافسة الوثب الطويل). في اليوم الثاني يتم زيادة شدة التدريبات لتنمية خصائص القوة العضلية بتمارين المنافسات ( دفع الكرة الحديدية، الوثب العالي، رمي القرص، القفز بالزانة، و تمارين بالأثقال ). و في اليوم الثالث يكون تأكيد لتدريبات قوة العضلية والسرعة والتحمل العام.

3- إستخدام أسلوب من أساليب التدريب الرياضي و التي تعتبر من فوق الإجهاد الرياضي طريقة  ”صدمة”  أو تمارين القوة  الإرتدادية  ( البلايومترك سابقا ) لرفع المستوى البدني من القدرات البدنية لرياضي أو منافسة واحدة من منافسات العشاري ،على أن يستكمل هذا النهج التدريبي من جانب واحد أو إثنين فقط من المنافسات الأخرى من العشاري .

و إن تكن الطريقة التدريبية المستخدمة و توزيع الحمل التدريب يعتمد على قدرات الأداء الفردي لرياضي العشاري و إلى حد ما يكون لها تأثير أيضا على القيم المجدولة و هذا تبعا للأهداف المسطرة من منافسة أو حدث واحد من منافسات العشاري. و منه تكون هناك الخيارات التدريبية التالية:

  • حيث تكون هناك وثبة تطورية موحدة لكافة فعاليات العشاري.
  • حيث يكون هناك التركيز على تطور المنافسات قوية في العشاري.
  • حيث يكون هناك التركيز على تطور المنافسات الضعيفة في العشاري.
  • حيث يكون هناك مزج بين العاملين ( تطوير المنافسات القوة مع المنافسات الضعيفة)، على أساس القيم المجدولة المستهدفة.

و لبناء و هيكلة خطة التدريب العشاري يمكن الإسترشاد بالأحمال التدريبية المبينة في الجدول رقم (3) .  حيث أن هذه الخطة التدريبية لتنظيم مختلف هذه الأحمال التدريبية هي بالأخص موجهة لرياضي العشاري ذوي الأداء مستوى العالي ، و الذين ينفذون ما يصل إلى إحدا عشر (11) وحدة تدريبية في الأسبوع ، مع التدريب مرتين في اليوم .  و إن رياضي العشاري يؤدون من  5-8  وحدات تدريبية في الأسبوع يمكن أن تستخدم هذه الخطة المطروحة مع إمكانية أن تكون هناك تعديلات إن لزم الأمر.

الجدول 3 : يمثل و يبين توزيع الأحمال التدريبية للركض وتطوير تكنيك فعاليات العشاري مقترحة من طرف أثير محمد صبري الجميلي و سفاري سفيان .

في ختام هذا الموضوع نعرض أشكال لتمارين وتدريبات منوعة لرياضي الألعاب العشرية:

المجموعة الأولى:

تمارين عامة وخاصة لمرحلة الإعداد العام بالألعاب العشرية.

المجموعة الثانية :

تمارين تطوير القوة العامة والخاصة في مرحلتي الإعداد العام والخاص.

المجموعة الثالثة:

تمارين تطوير المرونة والقابليات التوافقية الحركية لرياضي العشاري.

المنهج التدريبي المثالي لعادئي سباقات السرعة ناشئين.

الأحد, 2 أكتوبر, 2016

أ- سفاري سفيان .

عضو الاكاديمية العراقية للرياضة .

- عضو الاتحاد الدولى لأكاديميات كرة القدم .
-
عضو الاكاديمية الدولية لتكنولوجيا الرياضة بالسويد .
-
الامين العام المركز العربي لمدربي الألعاب الرياضية الاكاديمية الدولية لتكنولوجيا الرياضة بالسويد
-
عضو المنظمة السويدية الدولية للعلوم الرياضية .


مقدمة :

أن الإنجازات الرياضية التي تحققت في الوقت الحاضر وارتفاع المستوى الرياضي بشكل عام لم يأت محض الصدفة او التكهن بل ثمرة التخطيط العالي للتدريب الرياضي الذي إعتمد أساسا على البحوث والخبرات والتجارب العلمية ، وفي وقت مبكر اذ أن العملية التدريبية تهدف الى تحقيق الإنجاز من اجل التفوق الرياضي  . فشهد العالم تطورا سريعا في العاب القوى بعد أن وضعت الدول المتقدمة كل إمكانياتها لرفع المستوى الرياضي بطرائق علمية متقدمة يمكن بواسطتها استثمار الإمكانيات الفنية والبد نية للرياضيين كافة,ماجعل الرياضيين يصلون الى المستويات ونيل الأوسمة على النطاق الدولي والأولمبي وهذا لم يكن ارتجالا بل جاء لاستخدام الوسائل العلمية الحديثة في التخطيط والتدريب بشكل علمي وبطرائق وأساليب تجعل من التدريب قاعدة اساسية لرفع مستوى الرياضيين والوصول بهم الى الهدف المنشود . حيث تعد الإختبارت البدنية من أهم الوسائل التدريبية الناجعة لمدرب من حيث التقييم و مراقبة البرنامج التدريبي المخطط سابقا و تطور مختلف قدرات العدائين و التى تجعل هناك قاعدة جدية من ناحة حالة التنبؤ للمدرب لتطور و نمو إنجازات هؤلاء العدائين و خاصة عند العدائين الناشئين و الذين يجب الإهتمام بتحضير القاعدي لهم في مختلف المراحل السنية من حيث التحضير و التدريب القاعدي و التدريب المتخصص لهؤلاء العدائين حيث سوف نعرض في المقالة لبعض الإتجاهات الحديثة لتدريبات هؤلاء العدائين الناشئين و خاصة أن العدائين العرب لحد الساعة في وقتنا الحاضر ليس هم في متطلعات الاوطان العربية من حيث الإنجازات في سباقات السرعة . حيث سوف نركز على المراحل التدريبية التخصصية لهؤلاء العدائين الناشئين و طرح العديد من الوسائل التدريبية و الإحتبارت الميدانية  و التى تكون مفيدة  لهؤلاء العدائين .

إن مرحلة التدريب المتخصص هي من الأكثر المراحل إثارة للإهتمام التى  يلاحظ فيها التنوع المذهل من الأنشطة التدريبية التى تكون مدرجة في برامج التدريب لسباقات السرعة من عينة تفصيلية لهذه البرامج  التي تركز على تدريبات و تمارين القفز و  القوة العضلية  والتى تكون من بين النسب القليلة من تمارين الركض الفعلية في هذه البرامج التدريبية.

إن السنتين الأولتان من البرنامج التدريبي تدريب للعدائين الشباب تؤدي إلى مرحلة  التخصص الأولي لهؤلاء العدائين . والهدف الرئيسي خلال هذه السنوات هو ضمان تنمية و تحسين متعددة الجوانب لتطوير القدرات البدنية العامة. ومع ذلك  تطوير القدرات السرعة من خلال السرعة القصوى و التى تؤدى تحت ظروف قياسية و التى لا ينبغي أن يكون هناك تأكيد أو تفريط على ذلك. الآن أكثر التدريبات فعالية هو إستخدام أداء تكراري أو تدريب الفواصل للأركاض ، تدريبات السرعة القصوى لعدة مسافات في مجال التخصص لمسافة الركض الركض في الرمال و أداء الأركاض مع لبس سترة ذات أثقال مناسبة مع وزن العداء ، التدريب المتقاطع مع أداء تحت ظروف طبيعية.

حيث يكون في هذه المرحلة بل هو أيضا الوقت المناسب للبدء في التعلم العناصر الأساسية للسباقات التتابع، فيما يكون هناك تنوع في التدريب من ألعاب جماعية (كرة السلة، كرة القدم، كرة اليد وغيرها….) التي تتطلب تغييرات مستمرة في سرعة الركض تحت شروط أدمختلفة.ة . يجب أن يوضع في الاعتبار أن هذا هو الوقت المناسب و الجيد لتطوير السرعة الحركية للعداء ، ولكن لتنمية القدرات حركية يجب أن يسبقها تحسين القدرات البدنية.

لهذا السبب ليست هناك حاجة إلى التسرع في التعلم العداء مرحلة الإنطلاق للسباق .

يجب على العدائين الناشئين في بداية تعلمهم  في مرحلة الإنطلاق للسباق هو تعلم الإنطلاقة و التعجيل السرعة ( التسارع ) من مختلف الوضعيات الإنطلاق ( من الجلوس , من الوقوف , الجلوس على الجانب الأيمن و الأيسر , من الإنبطاح …..) ، والاستجابة لأوامر مختلفة لعامل رد الفعل الإستجابة . على سبيل المثال  بدءا من المشي أو الركض، بدءا من اوضعية وضع اليدين بالإٍتكاز من 20 الى 30 سنتمتر فوق مستوى مسار المضمار ، بدءا من إرتكاز على ذراع واحد ….. الخ .

يتم تطوير القوة العضلية والقدرة  في هذه المرحلة بتمارين الدمبلز و الأثقال الخفيفة، و تمارين الإرتدادية من الوقوف  و التى يكون أدائها مع حمل كرات الطبية و تمارين المقاولة ( من 50 إلى 80٪ من مستوى وزن الجسم العداء ).

يجب أن يكون هناك أيضا الكثير من التنوع في برنامج المشاركة في المنافسات. العدائين في هذه المرحلة ينصح للمشاركة في مسابقات الوثب الطويل و الوثب الثلاثي ، و منافسات سباقات الحواجز والوثب العالي ، تمارين القذف من الوقوف للكرات الطبية , لسباقات  30 الى 60 متر لعدائي سباقات السرعة ، فضلا عن مسافة 150 الى 200 أو 300 متر لعدائي سباقات العدو و سباقات التتابع .

فإنه من المستحسن أن توظف إختبارات مراقبة منتظمة للتحقق من التطور و التنمية الحاصلة للعدائين الشباب . مع وضع أو إقتراح بطاريات إختبار للسنة التدريبية الثانية

و ترد هذه المعايير الموصى بها في الجدول المدرج .

إقتراحات تدريبية :

ويتم إختيار الأمثلة التالية من الدورة التدريبية الصغرى ( microcycles ) لعدة (أسابيع) من مختلف فترات التدريبية و التى تكون في الخطة السنوية ، وتشمل العمل المنجز في المرحلة الأولى والثانية لفترة الإعداد و المنافسة و معسكرات التدريبية.

الدوائر التدريبية الصغرى (Microcycles ) :

-         فترة الإعداد (العامة I ) :

- اليوم 01: الإحماء ( من 7-8 دقائق هرولة و من 12 إلى 15 دقيقة تمارين.. ) . تمارين القذف يرمي ( من 3 إلى 4 كلغ ) إلى الأمام و الخلف  و الى فوق الرأس . تمارين تكنيك ( فن الاداء ) الركض على مسافة 40 متر . تمارين التعجيل (Accélérations)  3 تمارين ×  على مسافة من 60 الى 80 متر . تمارين الظهر مع زميل ، تمرين البطن و القوة للساق. تمارين رفع الركبتين 5 تكرارات × على مسافة 30 متر . هرولة من 4 إلى 5 دقائق .

- اليوم 2 : الإحماء . تمارين بالكرة الطبية (80 رمية) . تمارين المرونة (10 دقائق ) . ركض بشدة عالية من 6-8 تكرارات × من 50 إلى 60 متر. ألعاب كرة القدم أو كرة السلة لمدة (40 دقيقة ). تمارين القفز العمودي ” تمارين القوة الارتدادية ” (20 مرة لكلتا الساقين). ركض باسترخاء على مسار ناعم تكرار 2 × لمسافة من 150 الى 200 متر . هرولة من 4 إلى 5 دقائق .

- اليوم 3 : الإحماء. الركض بسترة مع الوزن 4 كلغم بتكرار 8 × لمسافة 40 متر . تمرين تعجيل السرعة (Accélérations) 3 تكرارات × لمسافة من 60 إلى 80 متر . تمارين القفز من الوقوف (15 مرة لكلتا الساقين ). تمارين الاساسية للحواجز . تمارين سرعة متنوعة  من 8 الى 10 تكرارات لمسافة 200 متر ( 80  متر بسرعة + 120 متر باسترخاء). هرولة من 4 إلى 5 دقائق .

- يوم 4: راحة.

- يوم 5: الإحماء. تمرين بالكرة الطبية من 5-6 مجموعات بـ 10 إلى 15 تكرار في المجموعة الواحدة. تمارين أبجديات الجري 6 تكرارات × لمسافة 40 متر. امارين تعجيل السرعة (Accélérations )  3 تكرارات × لمسافة 60 متر. هرولة 5 تكرارات × لمسافة 100 متر. العدو لــ 5 تكرارات × لمسافة 40 متر . هرولة من 4 إلى 5 دقائق.

- يوم 6 : الإحماء. تمارين جمبازية عامة مع الزميل ( من 10 إلى 12 دقيقة). لعبة كرة السلة أو لعبة كرة القدم (50 دقيقة).

- يوم 7: راحة.

- فترة الإعداد (عامة II) :

- يوم 1: الإحماء. تمارين أبجديات الجري 6 تمارين × لمسافة 40 متر . تمرين تعجيل السرعة (Accélérations  ) 3 تكرارات × لمسافة 80 متر. تمارين القفز من الوقوف بداية من 3 أو 4 خطوات، و لتكرار (20 مرة لكلتا الساقين ). تمارين البطن من 2-3 مجموعات و من 8 إلى 10 تكرار. تمارين حواجز خاصة. ألعاب (2 تكرار× 20 دقيقة). هرولة من 4 إلى 5 دقائق.

- يوم 2: الإحماء. تمارين الكرة الطبية رمي الكرة ( من 60 الى 80 تكرار لكلتا الساقين ). تمارين أبجديات الجري من 4 تمارين × لمسافة 40 متر. تمرين تعجيل السرعة من 3 تكرارات × لمسافة 60 متر. حيث الإنطلاقة تكون من وضعيات مختلفة من الجلوس و من المشي و من الركض ، ….الخ ( 20 تكرار ). تمارين الوثب فوق الحواجز من 5 إلى 7 حواجز (10 تكرارات ). ركض  بإسترخاء من 2 تكرار × لمسافة 120 متر. تمارين المرونة. هرولة من 4 إلى 5 دقائق.

- يوم 3: الإحماء. تمارين الرمي الى الخلف و الى الأمام بشكل متصاعد (7 تكرارات )، الى الوراء على مدى الرأس (7 تكرارات ). الركض مع لبس سترة ذات أثقال ( من 2 إلى 3 كلغم ) بــ 6 تكرارات × لمسافة 40 متر. تمرين الوثب الطويل من 7 إلى 9 خطوة تسبق الوثبة (10 تكرارات ). تكرار الركض بشدة تتراوح ما بين 85 إلى 90٪ لمسافة 180 متر + 150 متر + 120 متر هرولة لمدة من 4 إلى 5 دقائق.

- يوم 4: راحة.

- يوم 5: الإحماء. الوثب الطويل من الثبات (5 تكرارات ). تمارين الدمبلز و الأثقال ( تمرين البار من الرقود ،تمرين البار من الجلوس ، تمرين البار من وضعية القرفصاء، تمرين الوثب لحواجز ) من 2 مجموعتين x  من 8 الى 10 تكرارات . تمرين الوثب من الثبات و رفع الركبتين الى مستوى الصدر من 4 مجموعات في 15 الى 20 تكرار. تمارين المرونة. هرولة من 4 إلى 5 دقائق.

- يوم 6: الإحماء. لعبة كرة السلة (30 دقيقة).الجري في التلال (20 دقيقة).

- يوم 7: الراحة.

فترة الإعداد (الخاصة I ) :

- يوم 1: الإحماء. تمارين الرمي بالكرات الطبية من الوقوف الى الأمام و الخلف ( بوزن من 3 إلى 4 كلغم ). تمرين تعجيل السرعة مع سترة ذات أوزان ( من 2 إلى 3 كلغم ) و بــ 3 تكرارات × لمسافة من 60 إلى 80 متر. تمرين بداية الإنطلاق من مواقف مختلفة (15 تكرار). تمرين القوة الإنفجارية من الثبات من 3 الى 4 و 5  خطوات لــ 4 تكرارت × لمسافة 40 إلى 50 متر. تمرين القفز من الوقوف (من 20 إلى 25 مرة ). هرولة من 4 إلى 5 دقائق.

- يوم 2: الإحماء. تمرين الوثب الطويل من الثبات (10 تكرارات )، تمرين الوثب الثلاثي من الثبات (10 تكرارات ). تمرين الإنطلاقة من وضعية القرفصاء من 12 تكرار × لمسافة 20 متر. تمرين ركض بالسرعة متنوعة من 3 الى 4 تكرارات × لمسافة 120 متر  ( 40 متر سريعة + 20 متر بإسترخاء ….ألخ ) . هرولة من 4 إلى 5 دقائق.

- يوم 3: الإحماء. لعبة كرة السلة ( 15 دقيقة ). تمارين عامة (من 10 إلى 12 دقيقة).

تمارين أبجديات الجرى من 6 تمارين × لمسافة 40 متر . تمارين خاصة بالحواجز ( من 5 إلى 7 دقائق). تمرين الوثب على مدى ثلاث حواجز بإرتفاع (76.2 سم) بتكرار من 5 الى 6X  لمسافة 80 متر ( من 9 الى 11 خطوات ما بين الحواجز ). تمرين الرمى بالكرات الطبية (من 100 الى 120 رمية ). تمرين ركض بسرعة متنوعة من 6 الى 10 تكرارات × لمسافة 200 متر ( 80 متر بسرعة , 120 متر بإسترخاء ) . هرولة من 4 إلى 5 دقائق.

- يوم 4 : سباحة لمدة ( من 30 إلى 45 دقيقة).

- يوم 5 : الإحماء. تمرين الوثب الطويل من الثبات ( 8 تكرارات )، تمرين الوثب الثلاثي من الثبات (5 تكرارات ) ، تمرين الوثب الطويل من الثبات مع 6 الى 12 خطوة تسبق الوثبة ( من 6 إلى 8 تكرارات ). تمارين الدمبلز و الأثقال ( تمرين البار من الرقود ،تمرين البار من الجلوس ، تمرين البار من وضعية القرفصاء، تمرين الوثب لحواجز ) من 2 مجموعتين × 8 حتى 10 تكرارات بأوزان ( 25 الى 40 كلغم ) .هرولة من 4 إلى 5 دقائق.

- يوم 6 : ألعاب في الهواء الطلق والتزلج والتزحلق على الجليد و سونا ….. الخ.

- يوم 7: راحة.

- فترة الإعداد ( الخاصة II ):

- يوم 1: الإحماء. تمرين الرمى بالكرات الطبية ( 50 رمية ). تمرين أبجديات الجرى من 6 تمارين × لمسافة 60 متر. تمرين القوة الإرتدادية من 6 الى 8 وثبات قبل إجتياز الحاجز لأربعة حواجز بإرتفاع من (76 إلى 84 سنتمتر) مع 3 و 5 و 7 خطوات ما قبل الحاجز الأول ( حيث يكون وضع الحواجز المسافة بينها هي من 12 إلى 13 متر بالنسبة للحاجز الأول ، تليها 16 حتى 18 متر، و من 12 إلى 13 متر و 8 إلى 9 متر ما بين الحواجز ). تمارين سرعة متنوعة من 3-4 تكرارات × لمسافة 120 متر (40 متر بسرعة + 10 إلى 12 متر بخطوات مسترخية ). هرولة من 4 إلى 5 دقائق.

- يوم 2: الإحماء. تمرين الوثب الطويل من الثبات (10 تكرارات )، تمرين الوثب الثلاثي من الثبات    ( 5 تكرارات ). تمرين تعجيل السرعة 3 تكرارات × لمسافة 30 إلى 40 متر. امرين البدأ المنخفض 10 تكرارات × لمسافة 20 متر . ركض بسرعة عالية (من 3 الى 4 محاولات ) 2 تكرارات × لمسافة 60 متر، تليها 2 تكرارات × لمسافة 60 متر على الخ مرحلة (3 مجموعات). هرولة من 4 الى 5 دقائق.

- يوم 3 : الإحماء. ألعاب (15 دقيقة ). تمارين عامة (10 إلى 12 دقيقة ). تمرين دفع الكرة الحديدية (10 تكرارات). تمرين الإنطلاقة الحجل برجل واحدة من 5 الى 7 خطوة لــ 3 تكرارات × لمسافة 60 متر لكل ساق. يكون الأداء بشدة من 85 الى 90٪ لمسافة 150 + 120 + 80 متر ( من 6 إلى 8 دقائق إسترجاع ). ركض من 3 تكرارات × لمسافة 30 متر. هرولة من 4 إلى 5 دقائق .

- يوم 4: راحة.

- يوم 5: الإحماء. عدو في المنحنى للمضمار  6 تكرارات × لمسافة 30 متر. تمرين تعجيل السرعة ( Accélérations ) ” في منحدر ” 4 تكرارات × لمسافة 60 متر. تمرين البدء المنخفض من 6 الى 8 تكرارات x لمسافة 20 متر . تمرين ركض تتابع (من 3 إلى 5 تتابعات ). تمرين الوثب من وضعية القرفصاء من 3 الى 4 تكرارات × 25 الى 30 وثبة . هرولة من 4 إلى 5 دقائق.

- يوم 6: الإحماء. ألعاب (15 دقيقة). تمرين بالبار الحديدي من 4 إلى 5 تمارين (من 2 مجموعات x 8 إلى 10 تكرارات ). ألعاب (20 الى 30 دقيقة).

- يوم 7 : راحة.

معسكرات التدريب:

- يوم 1: صباحا – تمارين على جهاز الجمباز. تمرين تعجيل السرعة ( Accélérations ) من 5 الى 6 تكرارات x لمسافة 40 متر . نفس تمرين تعجيل السرعة بشدة عالية من    ( 4-5 ) تكرارات في 4-5 مجموعات × لمسافة 50 إلى 60 متر. تمرين الوثب إلى أعلى (20 تكرارا ). الألعاب.

- يوم 2: صباحا – تمارين عامة مع الزميل. تمارين المرونة. تمارين الخاصة بالحواجز ( تكنيك ) فن الأداء . ألعاب (20 الى 30 دقيقة). تمرين سباق التتابع. سباحة.

- يوم 3 : صباحا – امارين جمبازية عامة مع الحركات إكروباتيكية. رمى الحجارة أو كرات. تمرين ركض سرعة متنوعة من 8 الى 10 تكرارات × لمسافة 200 إلى 250 متر ( من 60 إلى 80 متر سريعة، و من 120 الى 150 ركض بإسترخاء ). الإحماء. تمرين الوثب العالي. تمرين سرعة بشدة عالية من 3 الى 4 تكرارات × لمسافة  60 متر .

- يوم 4: صباحا إحماء من 20 إلى 25 دقيقة. جري عبر التلال . رمي الحجارة أو الكرات طبية . ألعاب كرة السلة أو كرة القدم.

- يوم 5: صباحا إحماء من (12 إلى 15 دقيقة) تمارين عامة. تمارين المقاومة، تمارين المرونة. لعبة كرة اليد (30 دقيقة). سباحة.

- يوم 6: صباحا – تمارين عامة مع الزميل. تمرين الوثب الطويل من الثبات (15 تكرار ). تمرين ركض تتابع . ألعاب.

- يوم 7: المشي لمسافات طويلة (من 10 إلى 12 كلم). ألعاب. السباحة.

فترة المسابقات:

- عادة ثلاثة أيام من التدريب مع واحد أو يومين مخصصة للمسابقات. محتوى التدريب مشابه لأيام 1 و 2 و 5 في فترة الإعداد (الخاصة II).

المراجع :

-         أ سفاري سفيان . محاضرات في ألعاب المضمار و الميدان . منتديات الاكاديمية الرياضية العراقية . فرع ألعاب المضمار و الميدان . 2011.

-         مجلة ألعاب المضمار و الميدان الروسية .موسكو عام 1986.

Teaching Tools Pyramid

الأحد, 2 أكتوبر, 2016

الدكتور سلام محمد الخطاط

Introduction:

Like healthy food pyramid, teachers may follow the teaching tools pyramid, which shows us the percentage of teaching tools in regards to theoretical or practical subjects.

A good, mean full & logic teaching process is one of the critical points which lead to reach the learning goals in proper way. Teachers use many kinds of teaching tools, which are dealing directly with the learning requirements, so they should design an advanced teaching strategy, in regards to the teaching tools and how, where, when use them during the teaching process.

Teaching Tools Pyramid, designed as a road map for the major tools, or tool’s group and its percentage from 100% of teaching process.

Teaching tools:

1. Information 40%:

Teachers should Provide huge volume of facts, theories, principles, data & other information to the students, regarding the subject. That information will help the students to found the best way of practice, and focus on their performance. The fact that without information we cannot involve any new field, and so students, they cannot be in any new educational situation without having enough information about that situation.

The level of information should determine based on the student’s level. Giving complex information to the primary level of students, is totally wrong. Moreover, the information should be related to the subject in direct way, in order to avoid distraction and lack of focus. As a teacher, providing information will continue for all steps as a feedback.

2. Practice 30%:

Teachers should Provide the opportunity for all students to participate in the practice. Practice is the period when we can see the improvement, mistakes, weakness of performance. All students have to get the same chance to involve the practice, Therefor, teachers should design the exercises a way that allow all students get same participation chance. In order to success, we have to follow the golden principle (do, do & do).

3. Success stories 15%:

Confidence is the most important stage which all students must get it while they are in the educational situation. Providing some success stories, is the best way to reach that stage, and we have to be careful not to give many of it, to avoid a probable boredom or no exciting. Many of educational experts, believe that in each lesson we should provide minimum one success story for each student in the classroom.

4. Self-challenge 10%:

When we decide to assess the student’s performance, we have to design a challenging activity. That design of activity must be related to the individual needs of students. It is better to compare the student with himself, than compare him with his classmate, especially at the beginning. That kind of assessment shows the teachers the real improvement and the progress of his students individually.

The most powerful motivation, is giving the students a chance to be in self-challenge situation. At that time, students will work hard to progress and improve their skills.

5. Challenge others 5%:

After the period of good practice, many success stories, and self-challenge, teachers may add some activities which provide the opportunity to the students in order to challenge their friends. However, challenge others should take the minimum percentage of the teaching tools, because it is critical tool, and teachers have to be careful about the kind of challenge others activities and its assessment.

http://www.idea-space.eu/idea/160/info

salammami73@yahoo.com