إرشيف شهر أبريل, 2010

الوقاية من ألم أسفل الظهر

الثلاثاء, 27 أبريل, 2010

اعداد: ا.م.د حسين سبهان

عضو الاكاديمية الرياضية العراقية

الوقاية من ألم أسفل الظهر و أعادة التأهيل
Preventing and Rehabilitating Low-Back Pain

هناك الكثير من الحركات والعادات اليومية التي يقوم بها الأشخاص لمزاولة أعمالهم في البيت أوالمكتب والتي يتخذ الجسم من خلال أداءها أوضاع مختلفة وحركات هي غير صحيحة، وفي المستقبل تسبب له الكثير من المشاكل منها ألام الظهر أو المفاصل، وبالتالي خلل في الأداء الحركي والوظيفي للجسم ومن خلال ملاحظة وسؤال الكثير من الأشخاض وجد الباحث الكثير ممن يعانون من أثار ألام الظهر، لذلك تم الأستعانة بدراسة أميركية قام بها أحد الباحثين لتوضيح اسباب هذه الظاهرة وبعض النصائح لكي يستطيع القارئ معالجة نفسه أو الوقاية من تلك الاعراض وبصورة علمية وبتمارين سهلة و بسيطة وواضحة حيث أن القليل من الناس يعيشون حياتهم بدون ألام في أسفل الظهر في أي مرحلة من مراحل حياتهم، حيث ان الكثير من الناس يعتقدون بأن ألم أسفل الظهر سببه مشكلة في العمود الفقري، وفي الحقيقة ان أنحناء العمود الفقري والأربطة والحركات كلها تسيطر عليها العضلات المحيطة، وأن قلة اللياقة البدنية هي من اكثر الأسباب شيوعا” لآلم أسفل الظهر ومن الأسباب الأخرى هي الجلوس الزائد ولمدة طويلة يسبب تقلص في عضلات الظهر وتصلبها وبالتالي تصبح أضعف، وأن ضعف عضلات البطن والعضلتين الأليوية مع تصلب عضلات أسفل الظهر تسبب تقدم للأمام من منطقة الحوض كما في الجسم على اليمين من الشكل (1) أن هذا التقوس في أسفل الظهر بالأضافة الى الضغط الزائد على العضلات والغضاريف في العمود الفقري تسبب ألم في أسفل الظهر، وأن تراكم الشحوم حول منطقة وسط الجسم أيضا” يؤدي الى هذا التقوس في منطقة الحوض مما يزيد من الألم في المنطقة.

أن ألم أسفل الظهر يرتبط عادة بوضعية الجسم الخاطئة وآلية الجسم الغير صحيحة (وضعية الجسم في جميع الفعاليات اليومية الحياتية التي تتضمن النوم والجلوس والمشي والوقوف والسياقة والعمل والتمارين الرياضية) أن وضعية الجسم الغير الصحيحة تزيد من العبأ ليس فقط على أسفل الظهر ولكن في العديد من العظام والمفاصل والعضلات والأربطة الأخرى أيضا”.
يمكن التقليل من ألم اسفل الظهر بشكل كبير بأجراء بعض تمارين التمطية الخاصة ضمن برنامج لياقة منتظم ، يجب على الشخص عند الشعور بألم حاد جدا” ويستمر في أوقات الراحة تـكون أول خطوة هي أستشارة الطبيب والذي يمكنه أستبعاد أي ضرر في الفقرات، قد يصف الطبيب أستراحة في الفراش وبأستخدام الوسائد تحت الركبتين لكي تستند الساقان عليها كما في الاشكال اللاحقة، أن هذه الوضعية تساعد على أراحة الشد أو التشنج العضلي وذلك بتمطية العضلات المسببة لهذا الألم بالأضافة الى ذلك قد يصف الطبيب دواء لأسترخاء العضلة أو دواء مضاد للألتهاب ونوع معين من العلاج البدني، وفي معظم الحالات حتى عند وجود ألم حاد يشعر الشخص بتحسن في غضون أيام او أسابيع بدون أي علاج، ويمكن بدون الذهاب الى الطبيب أستخدام المسكنات او الأكياس الحارة أو الباردة التي توضع على المنطقة، ولتجنب الضعف في العضلات ينصح بممارسة الفعاليات ذات الأيقاع الواطئ مثل المشي والسباحة وتمارين الأيروبيك المائية وركوب الدراجات الهوائية، وأيضا”عن طريق أستخدام تمارين التمطية للعضلات المتصلبة وتقوية العضلات الضعيفة ويجب دائما” أداء تمارين التمطية في البداية أذا لم تكن هناك أشارة لوجود مرض أو اصابة أو ضرر في الفقرة (مثل خدر الساق أو ألم فيها) ويمكن الأستفادة من المساج الذي يجب ان يقوم به متخصص في العلاج الطبيعي لعلاج ألم الظهر حيث يؤدي الى أزالة الألم أثناء الأسابيع القليلة بعد الاصابة الحادة جدا”.
بصورة عامة يمكن رؤية أثار هذا العلاج بعد عشرة جلسات علاجية، أن الأشخاص المصابين بمرض ألم الظهر المزمن طوال ستة أشهر يجب ان يتجنبوا بشدة تدليك العمود الفقري الا بعد أستشارة الطبيب.
ولقد أظهرت نتائج الدراسة بأن ألم الظهر يحدث عند الأشخاص الذين يعتمدون بشكل كبير على الادوية أكثر من الأشخاص الذين يعتمدون على الدواء والتمارين العلاجية لغرض الشفاء، ولقد أوضحت الدراسة بان الجهد النفسي قد يقود الى ألم الظهر، أن الجهد الزائد والمتكرر للعضلات قد يبعد الظهر عن خطه المستقيم ويعيق الاوعية الدموية التي تزود عضلات الظهر بالاوكسجين والغذاء، وأخيرا” أذا كنت تعاني من جهد زائد وألم أسفل الظهر في نفس الوقت يجب أن تضمن برنامج لأدارة الجهد كجزء من برنامجك اليومي لحماية أسفل الظهر.

كيفية العناية بالظهر
Your Back And How To Care For It

مهما كان السبب وراء ألم الظهر جزء من علاجه هو تصحيح الوضع الخاطئ للجسم، حيث أن الوضعية الجيدة لا تعني ببساطة الوقوف المنتصب بل أنه يشير الى الأستخدام الصحيح للجسم في جميع الأوقات، ولكي يعمل الجسم بصورة صحية يجب أن لايكون هناك ضغط كبير على العضلات والأربطة والمفاصل والعظام، وللوقاية من ألم أسفل الظهر يجب ان تتجنب الجهد في حياتك خاصة أثناء النوم والرقود والجلوس والمشي والعمل والتدريب، عندما تكون وضعية الجسم صحيحة تعمل الأعضاء الداخلية بصورة طبيعية وينتقل الدم بحرية اكثر الى جميع أنحاء الجسم، بالأستفادة من هذه النصائح والأرشادات يمكنك تصحيح وضعيات وحركات الجسم المختلفة التي قد تسبب ألم أسفل الظهر، أن تعلمك العيش بوضية جسم جيدة تحت جميع الظروف سوف تتطور تدريجيا” القدرة على الأستقامة الصحيحة للجسم وتكوين عضلات قوية ضرورية لحماية الظهر.

كيف تستطيع الوقوف على قدميك لمدة طويلة بدون أن تتعب الظهر
How to Stay On Your Feet Without Tiring Your Back

أن الوقوف لساعات طويلة في العمل أو لأي شأن أخر يسبب مشاكل كثيرة للجسم وخصوصا” الظهر، وللوقاية من الالم والتعب الناتج من القيام بالفعاليات اليومية من الضروري التغيير من مهمة الى مهمة أخرى قبل ظهور التعب، فمثلا” هناك بعض الأشخاص يمكنهم الاستلقاء بين مهمة واخرى أو بين فترات العمل الطويلة، أما البعض الاخر فيجب عليهم التغيير الدائم لوضعية الجسم وذلك بسحب البطن الى الداخل وجعل الظهر مستقيما وثني الركبتين قليل، وفيما يلي بعض الأوضاع الخاطئة والشائعة التي يقوم بها الأشخاص وبصورة غير صحيحة وكيفية معالجة هذه الاخطاء والوصول الى الوضع المريح للجسم والعمل لساعات طويلة وبدون تعب وآلم و التي قد تحدث نتيجة لتلك الاوضاع الخاطئة :

كيفية الجلوس بصورة صحيحة
How To Sit Correctly

الصديق الافضل للظهر هو الكرسي ذو الخلفية الصلبة والمستقيمة للاتكاء عليه، واذا لم تستطيع الحصول على كرسي قوي، فيجب ان تتعلم كيفية الجلوس بصورة صحيحة على أي كرسي تحصل عليه. ويكون الجلوس الصحيح بميلان الجسم قليلا للامام والرأس قليلا للخلف مع سحب الذقن، وبعدها أضغط عضلات البطن قليلا، هذه هي الجلسة المريحة للظهر وللجسم، وفيما يلي بعض الأوضاع الشائعة التي يتخذها بعض الاشخاص للجلوس والنصائح التي يجب اتباعها:

صحح وضعية الظهر دائما
Check Your back Here allways

أن الوضعية المستقيمة بشكل كامل والصحيحة تمثل خط يمتد من الأذن ويمر بأعلى الكتف ويصل الى منتصف الورك ويمتد الى صابونة الركبة وأخيرا” الى الكاحل.

تعلم كيفية النوم الصحيحة

التمرن دون الخروج من الفراش
Exercise Without Getting Out of Bed

ان التمارين التي تؤدى اثناء الاستلقاء في الفراش ليس هدفها تقوية العضلات بل تعليم الوضعية الصحيحة للجسم، حيث أن العضلات التي تستخدم بصورة صحيحة تصبح أقوى وبالتالي أكثر قدرة على أسناد الجسم بأقل جهد ممكن.

أداء التمارين بدون جذب الأنتباه
Exercise Without Attracting Attention

يمكن أن تؤدي هذه التمارين متى ما توفر لديك الوقت الكافي أثناء النهار للأسترخاء ولتطوير المجاميع العضلية المهمة:

1. فتل وتدوير الاكتاف الى الامام وللخلف.
2. فتل الرأس من جانب الى اخر.
3. قم بمراقبة طائرة خيالية تقوم بالأقلاع من أسفل الكتف الأيمن لتمطية الرقبة وأتبع الطائرة وهي تتحرك ببطىء للأعلى ثم تستدير لتهبط عند أسفل الكتف الأخر، كرر التمرين بالبدء بالجانب الأيسر.
4. ألمس الكتف الأيمن بالأذن اليمنى والكتف الأيسر بالأذن اليسرى، أرفع كلا الكتفين لمس الاذنيين وأبعدها اقصى ما تستطيع.
5. عند أي فترة توقف أثناء العمل في النهار مثل أنتظار مصعد أو أنتظار أشارة المرور قلص عضلات البطن وقم بالعد من الواحد الى العشرة بدون تنفس ثم أسترخي ببطأ وقم بزيادة العد بصورة تدريجية .

قوانين يجب أن تتبعها من الأن فصاعدا”
Rules to live by –from now on
1) أبدا” لا تنثني من الجذع أنما أثني الورك والركبتين.
2) لا ترفع جسم ثقيل أعلى من مستوى الخصر.
3) دائما أستدر وواجه أي شيء تريد رفعه.
4) تجنب حمل الأشياء غير المتوازنة، وأحمل الأشياء الثقيلة قريبا من جسمك.
5) عند حمل الاشياء أجعلها قريبة من الجسم للتقليل من الضغط على العمود الفقري.
6) أبدا” لا تحاول رفع أشياء أقل من التي يمكنك رفعها بسهولة.
7) أبدا” لا ترفع أو تنقل أثاث ثقيلة، أنتظر حضور شخص يعرف كيف يحملها.
8) تجنب الحركات المفاجئة أي الحمل الزائد المفاجئ على العضلات.
9) تعلم أبقاء الرأس بخط مستقيم مع العمود الفقري أثناء التوقف والجلوس والرقود في الفراش.
10) ضع ساق على ساق أثناء الجلوس الطويل للتخفيف من الجهد على الظهر.
11) أن الطبيب هو الشخص الوحيد الذي يمكنه أن يحدد الم أسفل الظهر بسبب الوضعية الخاطئة وهو الذي يقرر هل بأمكانك القيام بالفعاليات البدنية وعندما تتدرب يجب حذف أي تمرين يقوس أو يجهد أسفل الظهر كثني الجذع للخلف أو للأمام أو لمس أصابع القدم دون ثني الركبتين.
12) أرتدي أحذية ذات كعب متوسط أو معتدل وجميعها على نفس الأرتفاع تجنب التبديل من كعب عالي الى واطئ.
13) أشتري كرسي هزاز حيث أنه يريح عضلات الظهر بتغيير المجاميع العضلية المستخدمة.
14) درب نفسك على أستخدام عضلات البطن لجعل أسفل البطن مستقيما”بمرور الوقت.
15) لاتجهد نفسك لفتح الشبابيك والأبواب الكبيرة.
16) للحصول على وضعية جيدة ركز على تقوية عضلات الورك والبطن ننصح بتمرين فتل الجذع لتقويم العلاقة بين العمود الفقري والورك.

المصدر:
HOGER, Werner and Sharon Hoger. Life Time Physical Fitness and Wellness. 8th edition. USA: Wadswoth, 2005.

الوقايه والاصابات الرياضيه

الإثنين, 26 أبريل, 2010

اعداد : أ.د سميعه خليل محمد
كلية التربيه الرياضيه للبنات / جامعة بغداد

الوقايه خير من العلاج تبقى هذه المقوله اساسا لكل من يتحدث عن الوقايه وطرقها واساليبها . ومهما بلغ العلاج من دقه في التعامل مع المرض او الاصابه او الاعاقه لم يستيطع الوصول الى دقة الباريء عزوجل في تصميم الجسم البشري بالصوره الابداعيه فسبحان الخالق , لذا فأن الحفاظ على هذا التصميم بكل جهد هو من المهام الاساسيه للبشر , حيث يتعرض الانسان لعوامل عدة خارجيه وداخليه وذاتيه تسبب له الكثير من الاختلالات التشريحيه والتي تنعكس بالتالي على وظائف الجسم المختلفه كما وتخلف مضاعفات قد تكون وقتيه او دائميه مما يعرقل نشاط الانسان الطبيعي ويحد من انتاجيته .
ومن الجدير بالذكر ان الكثير من دول العالم على مستوى الحكومات والافراد تنفق مبالغ طائله للاغراض العلاجيه وقد تكون هذه العلاجات في احيان كثيره غير مجديه تماما لاسباب تتعلق بظروف الاصابه ونوعها وطريقة علاجها وموقعها في الجسم وشدتها وما الى ذلك من عوامل اخرى ولاتحقق المستوى الصحي السليم لذلك فأن ( الوقايه خير من العلاج ) وهي لاتكلف كثيرا مقارنة بالعلاج , والوقايه في المجال الرياضي تكتسب بعدا اكبر من ذلك حيث يسعى الرياضييون دوما مواصلة نشاطهم لتحقيق مستوى اعلى من الانجاز فيما تحد الاصابه والمضاعفات الناتجه عنها من طموحاتهم هذه غالبا , وقد توصلهم احيانا الى العجز لذلك فان الجانب الوقائي يكتسب اهميه متزايده لدى الرياضيين خاصة وان الممارسه الرياضيه وظروفها من احتكاك مستمر وتصادم يزيد من مستوى الاصابه كما ان استخدام الاجهزه والادوات الرياضيه تشكل خطرا اخر عليهم .

لاشك ان هناك اسباب كثيره لحدوث الاصابات الرياضيه منها ذاتيه واخرى موضوعيه وغالبا ماترتبط بظروف التدريب او المنافسه وخاصة مايرتبط بجانب التكنيك والتكتيك والاسباب المرتبطه بالجانب البدني والصحي والاستعداد النفسي الخ من الاسباب المتعدده , وتحدث الإصابات الرياضية عادة عن أخطاء تتعلق بتنظيم التدريب أو عند المنافسات وغالبا ما تحدث بسبب التحميل الزائد على أجهزة الجسم وعدم التدرج بالحمل بالشكل الصحيح والذي يقود بالتالي إلى مختلف الإصابات والأمراض في الجهاز الحركي بشكل خاص وأجهزة الجسم الأخرى أيضا , كما ترتبط بنوع النشاط الممارس حيث تختلف نوعية ودرجة الاصابه وفقا لاجزاء الجسم المستخدمه في ذلك النشاط وشده الحمل المستخدم وتزداد خطورة الاصابه عند الحمل عالي الشده وخاصة عندما يكون الاستعداد البدني غير متكامل كما هو الحال عند المبتدئين في ممارسة الانشطه الرياضيه هذا مما يقلل من مستوى الاداء لديهم وفي معظم الحالات يقود إلى الإصابة خاصة في الألعاب والنشاطات التي تتطلب استخدام الأجهزة والأدوات المختلفة ، وهذا بالطبع يرجع الى القصور في الاستعداد البدني لهذه الفئه لذلك ان رفع القدرات واللياقه البدنيه يعد متطلب اساسي لامكانية الممارسه الرياضيه الامنه لتلبية الواجبات المناطه بكافة المهارات الرياضيه .
ولا يستثني من ذلك الرياضيين من ذوي المستويات المتقدمه حيث يحتاجون الى استخدام الكثير من السبل الوقائيه عند العوده الى التدريب بعد انتهاء موسم تدريبي والبدء بموسم قادم حيث تقل لياقتهم بسبب انقطاعهم عن التدريب في فترات الراحه بين المواسم التدريبيه , وكذلك فإن التطورات في نظريات وأساليب علم التدريب الرياضي وتنامي احجام وشدة الاحمال التدريبيه ولفترات طويلة مع غياب التقنين الصحيح للحمل بشكل يتوافق والحالة الوظيفية يعرض الجسم الى متطلبات متزايده ويرفع خطورة عوامل الاصابه أذ ان زيادة متطلبات التدريب حجما وشده وكثافه يلقي عبا كبيرا على وظائف اجهزة الجسم .
وكذلك الامراض والاعاقات تنشأ عادة عن اسباب عدة قد يكون البعض منها وراثيا او ولاديا او بيئيا وفي جميع الاحوال فأن النتائج واحده حيث تخلف المضاعفات التي تؤثر في حركة الانسان الاعتياديه بسبب تطور مضاعفاتها لوجود الخلل او الاعاقه لذا يكون الهدف الاساسي للوقايه هو الحد من تلك التطورات وايقافها قدر الامكان لتسهيل الحركه الطبيعيه وبواسطة وسائل وتدابير عدة في الغالب تعتمد على مايتاح من الطبيعه وفي مقدمتها العلاجات الحركيه , اذ ان ممارسة الانشطه البدنيه والرياضيه ضرورة لمواجهة التأثيرات السلبيه والاضرار الصحيه الناتجه عن الاصابه او الامراض والاعاقه وذلك بأختيار مايناسب الحاله وتصميم مكونات العلاج والتاهيل على اساسها .
وتتطلب الوقايه من الاصابات الرياضيه دراسه تفصيليه لاسباب الاصابات والحالات التي تظهر فيها وخصوصية اللاعب الفرديه ايضا , حيث ان الوصول الى الانجازات العاليه مهم ولكن الاهم من ذلك يجب معرفة الاشكال الوقائيه التي تمنع حدوث الاصابه مع الارتقاء بمستوى الرياضي , وتعد الوقاية من الأساسيات في علوم الطب الرياضي الحديث والتربية البدنية العلاجية الذي يتجه في الوقت الحاضر إلى الوقاية من الإصابات والسعي لخفض نسبة حدوثها إلى الحد الأدنى حيث يدرس الطب الرياضي الاصابات الرياضيه وكيفية الوقاية منها اولا ثم كيفية علاجها حال وقوع الاصابه ، والوقاية هي الإجراءات الخاصة والتي تتخذ أثناء التدريبات أو المنافسات لغرض منع أو الحد من وقوع الإصابة وتقليل المضاعفات المرتبطة في حال وقوعها ، ويدخل ضمن مفهوم الوقاية الكثير من الإجراءات التي تستخدم الوسائل والطرق الوقائية والعلاجية المعتمدة على العوامل الطبيعية والتي تدخل ضمن الطب الوقائي للرياضيين وأهمها التمارين الرياضية والعلاج الحركي ,لذلك يمكن تعريف الوقايه على انها (كافة الإجراءات والوسائل والتدابير الخاصة وفقا للعلوم ( الطبية والصحية وفسيولوجيا والتدريب الرياضي والبايوميكانيك وعلم النفس الرياضي والعلوم التربوية المرتبطة بالأداء البدني ) والتي تتخذ أثناء التدريبات أو المنافسات لغرض منع أو الحد من وقوع الإصابة وتقليل المضاعفات المرتبطة في حال وقوعها ).
لذلك فان اتخاذ التدابير الوقائيه واعداد البرامج الوقائيه المبنية على اسس علميه وفق الخصوصية والغرض المراد منها للفرد سواء كان مصابا او غير مصاب يساهم بشكل فعال في تفادي الكثير من المضاعفات والمخاطر المحيطه بالاصابه او المرض او الاعاقه , اذ تعمل هذه الوسائل على تطوير عمل الاجهزه الجسميه وخاصة (الجهازين العضلي والعصبي ) بالشكل الذي يتيح لها التغلب على الاختلال الحاصل ومضاعفاته التي تنعكس على عمل الاجهزه الجسميه كافة .
وهذا يتوافق مع اهداف الطب الرياضي الحديث الذي اهتم بالوقايه من الاصابات من خلال دراسة طبيعة الاصابات واتخاذ الاجراءات اللازمه الكفيله للوقايه وتجنب وقوعها كما اعطى اهتمام اكبر للعلاج والتأهيل مابعد الاصابه للوقاية من المضاعفات التي قد تحصل بعد ها واتخاذ الإجراءات المبكرة واللازمة وبطرق سليمة وحماية الرياضي من المضاعفات كذلك اختيار افضل الوسائل العلاجية والتأهيليه المناسبه حتى يتمكن الرياضي المصاب من العوده الى حالة ماقبل الاصابه .
ولابد من ذكر اهم الوسائل الوقائيه على سبيل الذكر لا الحصر لان وسائلها تشمل عدد كبير من الوسائل والتقنيات التي يرفدها التطور العلمي بالجديد دوما .
ونذكر منها مايأتي :
- العلاج التمارين البدنيه بكافة انواعها ( الثابته والحركيه والسلبيه والايجابيه بالمقاومه او بدونها والتمارين المقننه على الاجهزه ) والموجهه لتقوية عضلات الجسم وتطوير المرونه والقدرات البدنيه وتعد افضل الوسائل الوقائيه .
- التدليك بانواعه اليدوي والالي
- وسائل العلاج الفيزياوي كافه وخاصة الكهربائيه (التحفيز )
- المشي العلاجي
- السباحه
- العلاج بالعمل وممارسة بعض الاعمال المنزليه والتي تتوافق مع نوع الخلل عند الافراد ( العمل في الحدائق , الفنون المنزليه والاعمال الخاصه )
وهناك الكثير من الاعمال والوسائل والتدابير الوقائيه التي تتخذ لتحديد او منع الاصابه عند الرياضيين مثل استخدام المشدات والاربطه على المفاصل واستخدام المواد والاجهزه التي تؤمن للرياضي الاداء الأمن كما ان مواصلة الفحصوصات الطبيه وعدم اهمال الارشادات الطبيه والمتابعه الدوريه للفحوصات يعد ايضا احد جوانب الوقايه المهمه.

سرعة اتخاذ القرار والعوامل المؤثرة فيه

الأحد, 25 أبريل, 2010

اعداد: ا.م.د حسين سبهان

عضو الاكاديمية الرياضية العراقية

أن سرعة اتخاذ القرار يرتبط ارتباطاً قويا بالتوقع الحركي وكلما كان التوقع الحركي صحيحاً زادت سرعة أتخاذ القرار فاللاعب الذي يمتلك خبرة كبيرة يتوقع ماذا سيحدث ؟ ومتى سيحدث ؟ اثناء اداء المهارات لذلك يكون متهيأ ومستعداً لتلك المستجدات ويهيأ برامج حركية مسبقاً لغرض اتخاذها عند ظهور المثير او الحافز.

 وهنالك العديد من العوامل التي تؤثر في سرعة اتخاذ القرار ابتداء من طبيعة المعلومات حول المثير إلى نوع الحركة المطلوب تنفيذها :

1- عدد الاختيارات او البدائل في الاستجابات : فكلما زادت الاختيارات او البدائل زاد زمن رد الفعل وبالتالي زيادة زمن اتخاذ القرار.

2- نوع العلاقة بين الحافز والاستجابة : ان طبيعة العلاقة بين الحافز والاستجابة المطلوبة، وهل هذه العلاقة طبيعية وموجودة أصلاً ومطلوب ربطها بشكل جيد، في حركات الجمناستك يكون الحافز والاستجابة مرتبط بشكل دقيق ويكون بشكل متعارف عليه من قبل المراكز العصبية نظراً لتكرارها مرات عديدة سابقة في التدريب.

3- كمية التدريب: كلما كان هناك تكرارات كثيرة على استجابة لحافز معين فان ذلك سوف يسرع من عملية اتخاذ القرار ومن ثم يقصر زمن رد الفعل ويزيد من سرعته.

وان دقة اتخاذ القرار يعتمد على عاملين :

1- التحديد الدقيق للمثير والمعلومات التشخيصية الاساسية لغرض التفاعل.

2- المعلومات المخزونة في الذاكرة والتي تمثل الخبرة السابقة فكلما كانت هناك معلومات دقيقة وبرامج حركية مخزونة متنوعة يعني ان الفرد لديه قدرة على اتخاذ الاستجابة الدقيقة.

ويوضح المخطط التالي العوامل المؤثره في سرعة اتخاذ القرار وعلاقتها بالتوقع الحركي:

التوقع الحركي وأهميته في لعبة الكرة الطائرة

الأحد, 25 أبريل, 2010

اعداد: ا.م.د حسين سبهان

عضو الاكاديمية الرياضية العراقية

يعد التوقع الحركي عاملاً مهماً ورئيسياً في الانشطة الرياضية وخاصة في الالعاب الفرقية حيث تحتاج تنفيذ المهارات الاساسية وتطبيق الخطط الهجومية والدفاعية إلى قدرات توقع حركات الزميل او الكرة او المنافس والتوقيت السليم مع الحركة او الخطة المرسومة لتطبيقها بشكل دقيق وسريع لاحداث تفوق هجومي ومباغتة الفريق المنافس او للتحرك السريع والدفاع ضد الكرات القادمة من الفريق المنافس وتعتبر المرحلة التمهيدية للحركة دالاً ومؤشراً للتوقع الصحيح فعند اداء أي حركة يمكن توقع المرحلة الرئيسية فمن خلال الانتباه والتركيز على اتجاه جسم اللاعب وحركة الذراعين واليد الضاربة للكرة وسرعة واتجاه الكرة وارتفاعها يمكن للاعب الاستجابة السريعة وتوقع حركة اللاعب المنافس وهذه يمكن مشاهدتها في مهارة استقبال الارسال او الدفاع عن الملعب او حائط الصد للتصدي لهجمات الفريق المنافس واحباط خططه الهجومية والقيام بالهجوم بالمعاكس بشكل فعال أما التوقع الحركي لحركات الزميل فمن خلال الاتفاق المسبق على الحركات والتطبيقات الخططية التي تدرب عليها اللاعبين اثناء الوحدات التدريبية يمكن التحرك للقيام بالهجوم الساحق من خلال الانتباه على حركة اللاعب المعد واتجاه جسمه وحركة يديه لاعداد الكرة كذلك على نوع الاستقبال الواصل اليه من حيث السرعة والارتفاع والبعد عن الشبكة وان التوقع الصحيح والتوقيت السليم لايأتي الا عن طريق زيادة الخبرة من خلال التدريبات المتنوعة التي تنمي القدرات العقلية بصورة تجعل تنفيذ الواجبات المهارية والخططية بشكل طبيعي وانسيابي وسرعة ودقة عالية ونظر لتميز لعبة الكرة الطائرة في طبيعة المنافسة بالسرعة في الاداء والتنويع في الحركات واللعب فلابد للاعبين الادراك الصحيح للمواقف السريعة والمفاجئة والاستجابة السريعة التي تتناسب مع الموقف لذا يجب ان يتميز اللاعب بالسرعة والدقة في التوقع الحركي لتنفيذ الواجبات المكلف بها دون بطأ او تردد او خوف للوصول إلى الاداء الامثل في المستوى المهاري والخططي .

 وهناك العديد من التعريفات للتوقع الحركي ومنها :

 أنه ” العملية او المنهج الذي يستخدم قابليات الافراد في أتخاذ القرار المحتمل للنجاح في عدة مواقف متنوعة “، وعرف أيضا بأنه ” استخدام الافراد لمعلومات مسبقة للتقليل من زمن اختيار الاستجابة ” ، وأنه ” قدرة اللاعبين في زيادة سرعتهم للتحضير والتحرك استعداداً إلى ضربة قادمة اليهم من خلال مراقبة منافسيهم “، وهو ” المعرفة المسبقة لهدف الحركة والخطة الحركية التي ترتبط بهدفها والذي يؤدي إلى وضع منهج التصرف الحركي والتقصير في زمن رد الفعل الحركي، وهو أيضاً ” الاكتشاف المبكر لهدف الحركة الرئيسي قبل قدومه وذلك للتقليل من زمن الاستجابة الحركية لخدمة الواجب الحركي للمهارة او الحركة المطلوبة “

انواع التوقع الحركي:

يعد التوقع الحركي أحد العمليات الاساسية التي يتم عن طريقها تحقيق انسجام اللاعب مع الاداء في مسار زمني ومكاني محدد ولهذا نستطيع القول بأن اللاعب الماهر يتمكن بالتنبأ بماذا سيحدث في البيئة المحيطة به ومتى سوف يحدث وبعدها يستطيع ان يؤدي الفعاليات او المهارات الاساسية بشكل دقيق وباستجابة حركية سريعة بناءا على المعلومات الواردة من الحافز . وهناك عدة أنواع للتوقع الحركي وهي:

1- توقع الحدث أو المكان : “وهو التنبأ حول ماذا سوف يحدث في محيط الاداء وبالتالي يسمح للاعب في تنظيم حركاته مسبقاً بحيث أذا وقع الحدث المتوقع فيمكن للاعب ان يبدأ او يستهل أستجابة مناسبة بسرعة عالية ” ، “أو هي طريقة يتمكن منها اللاعب المؤدي توقع الفعاليات المستقبلية وهي معرفة أي نوع من المثيرات التي سوف يتم تقديمها وماهي الاستجابات التي يتطلبها ” ، فاللاعب المدافع يتوقع المكان الذي تسقط فيه الكرة المضروبة من اللاعب المهاجم والتحرك السريع لأخذ الوقفة المناسبة والاتجاه المناسب لحركة الدفاع ولاعب حائط الصد على الشبكة يتوقع اتجاه الهجوم على الشبكة في أي مكان يكون للتحرك وصد هجمات الفريق المنافس، والتوقع المكاني يعتمد على المعلومات المسبقة حول اتجاه الكرة وسرعتها واستخدام هذه المعلومات لاتخاذ القرار المناسب للاستجابة قبل وصول المثير الفعلي.

2- التوقع الوقتي او الزماني : “وهو التنبأ متى ستحدث الحركة او المهارة لكي يقوم بتنظيم حركاته مسبقاً لمواجهة هذه الحركة او المهارة للتصدي لها ” ، وأيضاً “هي امكانية المؤدي من ان يتجاوز أو يقلل من الزمن الفعلي للاداء، وان هذا التقصير في زمن الاستجابة يعتمد على برمجة المعلومات في الدماغ بسرعة فاذا تمكن اللاعب او المؤدي توقع متى يصل المثير فسوف يستطيع ان ينقص زمن الاستجابة نقصان كبير ” ، أذا توقع  اللاعب المدافع اللحظة التي سوف يقوم اللاعب المهاجم بضرب الكرة او اسقاطها خلف حائط الصد او توقع لحظة قيام اللاعب المعد باعداد الكرة للهجوم عندها يستطيع اللاعب المدافع او المهاجم تنظيم حركاته مسبقاً والوصول إلى الكرة في التوقيت المناسب.  

وهناك أنواع أخرى للتوقع الحركي هي :

1- توقع حركات الغير: وهو كل مايطرأ على محيط الرياضي وتشمل :

‌أ- توقع حركة الزميل: هي الحركة التي يتوقع بها اللاعب حركات زميله أو زملائه من الفريق نفسه ورسم خطة للتصرف الحركي حيث ستخدم الواجب الخططي للفريق، وهذا مانلاحظه من خلال تطبيق الخطط الدفاعية والهجومية بالكرة الطائرة حيث ان اللاعب يجب ان يتوقع ويتصور حركة الزميل من أجل أن يتصرف ضمن المجموعة الواحدة لأنجاح الخطة المرسومة وتقديم المستوى الافضل.

‌ب- توقع حركة المنافس: توقع حركة المنافس، وهذا التوقع سوف يكون أصعب لأن صفات المنافس غير معروفة ولا يعرف هدفها لهذا يجب أن يستوعب اللاعب المدافع أو لاعب حائط الصد الموقف الصحيح من أجل أن يضع كافة الامكانات لتوقع حركة المنافس واتخاذ القرار الصحيح لمواجهته لتحقيق الهدف.  

‌ج-  توقع حركة الاداة: وهي توقع حركة الاداة سواء كانت من اللاعب الزميل أو اللاعب المنافس وهذا مانلاحظه في الارسال حيث يجب على اللاعب المستقبل معرفة سرعة الارسال وتوقع وصوله والى أي مكان يتجه وأيضاً بالنسبة لحركة اللاعب المهاجم حيث ينتظر أتجاه الكرة وسرعتها من اللاعب المعد لتنفيذ الواجب الهجومي بصورة دقيقة، ومهارة الدفاع عن الملعب وحائط الصد يلاحظ اللاعب حركة اللاعبين المهاجمين وحركة الكرة واتجاهها وسرعتها وبعدها يؤدي الاستجابة الحركية التي تتناسب مع الموقف المحدد.

2- التوقع الحركي الذاتي:

وهي حالة داخلية منسجمة ومرتبطة بالاداء والحالة الفكرية، وهو انسجام الرياضي مع الواجب الملقى عليه والتوقع مع الذات، وهي قدرة اللاعب على تفسير الحركات المركبة مثل توقع حركة القدمين او حركة اليد الضاربة بالهجوم أو حركة الذارعين والقدمين في مهارة حائط الصد وأستقبال الارسال والدفاع عن الملعب .

3- توقع نتائج الموقف :

هذا النوع والذي يعني به وجود أكثر من مهاجم ومدافع يشتركون بأمكاناتهم وتوقعاتهم في موقف واحد وهو أصعب أنواع التوقع الذي يواجهه اللاعبين في الالعاب الجماعية، فالأماكن التي يقف فيها كل مهاجم وفق خطة هجومية وعدد المهاجمين المشتركين في هذه الخطة، كذلك اللاعب المدافع وتحركه ضمن خطة دفاعية متفق عليها مسبقاً مع حركات زملاءه في الملعب فالانسجام والانسيابية والتحرك في وقت واحد وبسرعة استجابة عالية والقدرة على توقع حركات الزملاء هي المقياس الحقيقي لاداء اللاعبين في تطبيق الخطط الجماعية.

فالرسم التالي يشرح كيفية ان الشخص يستلم المعلومات مسبقاً حول أداء الحركة والعملية تتم عنده وأذا كانت المعلومات وأشكالها كافية فهذا يساعد الشخص في ان يختار مسبقاً الاداء او الاستجابة اللازمة:

-  مرحلة التعرف على المثيرات: هي تحليل  وتفسير المعلومات والمثيرات، ويمكن للفرد معرفة ما الذي يحدث في البيئة المحيطة به، وهي التي تسمح للبيئة التواصل مع الفرد.

- مرحلة اختيار الاستجابة: ويقرر الفرد الاستجابة المناسبة فمثلاً على اللاعب المهاجم أتخاذ القرار السريع حول ما أذا عليه ضرب الكرة المرفوعة أو أسقاطها خلف حائط الصد.

- مرحلة برمجة الأستجابة: ان تنظيم وبدء الحركة يمكن تحقيقه فقط بعد أن يتم التعرف على المثير واختيار الاستجابة، وبعدها يجب على المؤدي ترجمة الفكرة المجردة إلى مجموعة من الافعال الفعلية التي تنفذ الاستجابة، وان هذه المعلومات تحدث اثناء مرحلة برمجة الاستجابة وهي مجموعة العمليات النهائية التي تسمح للفرد التواصل مع البيئة.

ويتضح من الرسم ان الشخص الذي يستلم معلومات مسبقة ويتوقعها يساعده في تقليل زمن رد الفعل والاستجابة السريعة لأنه نظم الاستجابة بصورة أسرع وبدون المرور بمرحلة أختيار الاستجابة وهذا سوف يساعد على تطبيق المهارات الحركية بكفاءة عالية ويعتبر التوقع الحركي ضروريا لانه عملية استراتيجية لتقليل الوقت في كافة الحالات .

الالية العضلية من الناحية الكيميائية (نشاط وفاعلية الكالسيوم Ca++)

السبت, 24 أبريل, 2010

اعداد: صفاء عبدالوهاب

إن ايونات الكالسيوم Ca2+ تؤدي أدواراً متعددة وخطرة داخل الخلية وخارجها ويُعد Ca2+ منظماً مهماً للعديد من الوظائف الخلوية من ضمنها عملية انقباض العضلات المتنوعة والمتعددة الاشكال وعملية افراز الهرمونات والعملية الايضية للكلايكوجين.
ويدخل Ca2+ بصورة واسعة في عمليات جزئية في الخلايا التي تغير في تركيزه داخل الخلية وينظم الفعاليات الانزيمية التي ينتج عنها التقلص العضلي والإفراز وانقسام الخلية أيضاً ، ويعد مساعداً لفعالية الهرمونات داخل الخلية ، وفي الجزء الخارجي للخلية يكون الكالسيوم مهماً في تخثر الدم والمحافظة على وظيفة الغشاء الطبيعية أيضاً ، لذلك فان لهذا الأيون أهمية في الاحتفاظ بسرعة التهيج الطبيعية للقلب والعضلات والأعصاب وتكوين العظام وفي تنظيم المنعكس العصبي العضلي
كما ان Ca2+ قد يكون ضرورياً في نقل الإشارة بين مستقبل الهرمون وتكوين الرسول الثاني فضلا عن ذلك فان عملية اقتران الحافز بالافراز واقتران الحافز بالتقلص تستلزم مساهمة أيونات الكالسيوم . كما يؤدي نقص الكالسيوم في الجسم إلى كسل العظام ولينها والتكزز العضلي
في الظروف الطبيعية يحافظ الليف العضلي على ارتخائه لحين نشوء منبه عصبي بواسطة العصب الحركي وينقل إلى الاتصال العصبي العضلي Synaptic التي تتميز بفجوة ضيقة تسمى بالشق التشابكي Gap من خلالها يتم النقل بواسطة النواقل العصبية مثل الاستل كولين Acetyl Choline الذي ينتشر بسرعة خلال الفجوة عند منطقة التقاء العضلة بالعصب ويرتبط مع مستقبلاته على نهاية الخلية العضلية الذي يحفز نشوء سيلان عصبي يسري خلال الساركوليما إلى اكياس الشبكة الساركوبلازمية ثم يتحرر منها ايونات الكالسيوم في الساركوبلازم الذي يرتبط مع بروتين الخيوط الرفيعة التروبونين Troponin ويقوم بروتين Tropomyosin بتعريض مواقع الارتباط الاكتين وهي الجسور العريضة للتفاعل والارتباط مع المايوسين Myosin وهذه الجسور تقوم بسحب الخيوط الرفيعة الى مركز القطعة العضلية وتعيد الدورة نفسها عدة مرات في كل ثانية ما دامت تتواجد طاقة ATP . وعندما تنزلق الخيوط الرفيعة فوق الخيوط السميكة يقصر الليف العضلي ويتسبب عنها التقلص , إن من الملامح الخاصة احتواء الشبكة الساركوبلازمية على أيونات الكالسيوم بتركيز عالٍ جداً . وبتحرر العديد من هذه الأيونات عند استثارة الأنيبيب المستعرض (T tubules). ومن الممكن ان تكون هذه الاشارة هي التيار الكهربائي لكمون العمل نفسه ، لكن هناك أسباباً تدعونا إلى الاعتقاد بأن هذه الاشارات قد تكون كيميائية أو آلية . ومهما تكن هذه الاشارات فهي تؤدي إلى انفتاح سريع في عدد كبير من قنوات الكالسيوم عبر مخازن الكالسيوم في الشبكة الساركوبلازمية . وتكون فترة انفتاح هذه القنوات تمثل أجزاء الثانية ، ومن هنا تنطلق أيونات الكالسيوم المسؤولة عن التقلص إلى داخل الساركوبلازم التي تحيط بالليفات العضلية ، وتنتشر أيونات الكالسيوم التي بدورها ترتبط ارتباطاً قوياً بالتروبونين C ويؤدي هذا الارتباط إلى التقلص العضلي
إن التركيز السوي لايونات الكالسيوم هو اقل من (10-7) ملي مول/لتر ، التي تسبح في اللييفات العضلية ضئيل جداً ، بحيث لا يقدر على إحداث التقلص ، بذلك يُحافظ المعقد تروبونين – تروبومايوسين في حالة الراحة على تثبيط خيوط الاكتين وعلى استرخاء العضلة كنتيجة لذلك .
من جهة أخرى فإن استثارة القنوات المستعرضة والشبكة الساركوبلازمية لتحرير ايونات الكالسيوم في زيادة تركيزها في سائل الليف العضلي لدرجة 10-4 x 2 ملي مول/لتر وبزيد هذا المقدار (10) مرات عن المستوى المطلوب لإحداث التقلص العضلي نحو
10-5 x 2 ملي مول/لتر . وتقوم مضخات الكالسيوم مباشرة بالافراغ مرة أخرى ، إذ تختلف نبضة الكالسيوم من ليف إلى ليف عضلي آخر وفي الليف العضلي الهيكلي تصل نحو1/20ثا بينما تدوم اكثر من ذلك في ليف هيكلي آخر بعدة مرات او تقصر بعدة مرات في ألياف أُخرى.

المصادر:
- ابو العلا احمد عبدالفتاح :بيولوجيا الرياضة وصحة الرياضي , دار الفكر العربي ، القاهرة 2000.
- محمد حسن علاوي ، ابو العلا احمد عبد الفتاح :فسيولوجيا التدريب الرياضي ,ط2 ، دار الفكر العربي ، القاهرة2000
- هاشم عدنان الكيلاني : الأسس الفسيولوجية للتدريبات الرياضية , ط1 ، مكتبة الفلاح للنشر والتوزيع ، الكويت . 2000
- Hole, J.W., (1993): “Human Anatomy Physiology”, sixth edition, Wm.C. Brown communications, Inc- 2460 kerper Boulevard, Dubuque, IA 52001.
- Martini, F.H.; Garrison, C.W., and others, (2001): “Fundamentals of Anatomy & physiology”. Fifth edition, prentice-Hall, Inc.
- Sherwood, L., (2004): “Human Physiology Form Cells to Systems”. Fifth edition, Department of Physiology and Pharmacology, school of Medicine, West virginia University, advision of Thomson Learning, Inc.

استخدام الالكترومايكرفي (EMG) في البيوميكانيك (ج 5)

الأحد, 11 أبريل, 2010

اعداد: ا.م.د. وهبي علوان البياتي

كلية التربية/ ابن رشد – جامعة بغداد

 

انواع ومقياس الاسئلة التحليلية

 توجد عددة انواع رئيسة من الاسئلة التحليلية التي تستطيع الاشارة الكهربائية ان تحديدها و( بدقة أكثر) الاجابة عليها:

 مستوى السؤال                          نوع الجواب                          المقياس

1- ان العضلة نشطة                   نعم/ كلا                                        اسمي

2- ان العضلة اقل أو أكثر نشاطاً     ترتيب نتائج الاختبارات بالتسلسل      ترتيبي

3- متى تنشط أو تتوقف العضلة      حساب مدة عمل/ توقف,أوامر القدح   متري

4- مدى نشاط العضلة                 يعبر عنه % من التقلص

                                       الارادي القصوي(MVC)                            متري

5- ان العضلة متعبة                 حساب هبوط متغيرات EMG                 متري

 

من المهم معرفة ان زيادة مستوى الاسئلة يزداد معها ايظا صعوبة تحليل اشارة EMG. اذا اراد الطبيب المعالج اجراء فحص سريع للنشاط العصبي العضلي لاحد المرضى, فأنه بحاجة الى قناة واحدة لتسجيل اشارة  EMGخام (بدون معالجة من السوفت وير) لمدة دقيقة واحدة, حينها سيتم الاجابة على السؤال. اما اذا اردنا  معرفة التناسق بين العضلات داخل مهارة معقدة, فأننا بحاجة الى تسجيل اشارة EMG من خلال 16 قناة (16 عضلة) وسعات معدله للتقلص الارادي القصوي (ادخال الاشارة ببرنامج السوفت وير) ولمدة زمنية تمتد الى ساعة كاملة.

  اشارة EMG الوحيده القادرة على الاجابة على المستويات المعينة للاسئلة, وتعمل اشارة EMG, مثل باقي الطرق في البيوميكانيك, وبما يشبه العدسات بالتركيز على نظام فرعي واحد مختار أو عنصر واحد من النظام البيولوجي المعقد. ان العضلات هي المحركات (او الكوابح) للحركة الانتقالية, وعملها الطبيعي رد فعل للاستلام والعمل اعتماداً على أوامر الجهاز العصبي المركزي (CNS). لهذا نعمل على تفسير نتائج EMG التي تحوي الكثير من التعقيد, والحاجة الى فهم اساس النظام الحس- حركي. عليك الحذر من ان أي ناتج من العصب العضلي “النظام الحركي الايجابي” يتأثر ايظا بوساطة المعالجات من الانظمة الفرعية البيولوجية الاخرى (الشكل 1), والتحدي هو اعادة توحيد ودمج نتائج نظام فرعي واحد معين مع مجموع انظمة جسم الانسان. ان ناتج متغير بيوميكانيكي واحد بلا فايدة حتى لو قِيس بدقة , ما لم يدمج مع النظام ككل.

الشكل (1)

الانظمة الفرعية البيولوجية التي تعمل بالاعتماد على بعضها البعض, والناتج الواحد داخل النظام الفرعي الواحد لا يمثل حقيقية النظام ككل

المصدر

Konrad, Peter; The ABC of EMG: A Practical Introduction of kinsiological  Electromyography. Version 1.0 April 2005. 

استخدام الالكترومايكرفي (EMG) في البيوميكانيك (ج4)

الأحد, 11 أبريل, 2010

اعداد: ا.م.د. وهبي علوان البياتي

كلية التربية/ ابن رشد – جامعة بغداد

 

العلاقة بين اشارة EMG والقوة

يعد النشاط الكهربائي (EMG) شرط لبداية تطور القوة ويمكن لاي شخص ان يتوقع العلاقة القريبة القوية بين كلا القياسين. بالفعل, توجد علاقة بين هاذين المتغيرين, لكنهما يتغيران بشكل كبير داخل خصائصهما. والحالة الطبيعية لهذه العلاقة هي العلاقة غير الخطية: لاسيما في الاجزاء العليا من اشارة EMG حيث الحاجة الى زيادة القوة (الشكل 1). والشكلين 1و2 تجربتين نموذجتين للعلاقة بين EMG \ القوة.

  

الشكل 1

يظهر اعتماد النسبة بين EMG \ القوة على وضع الزاوية (B, A), التي يمكن ان أزالتها من خلال تعديل التقلص الارادي القصوي (MVC) للقوة

الشكل 2

يظهر النسب بين EMG \ القوة لثلاث عضلات مختلفة لاشارة EMG المعدلة من التقلص الارادي القصوي وبيانات ناتج القوة.

في حالات  معينة, تميل بعض العضلات الصغيرة داخل اختبار القوة الثابتة (تعدل اشارة EMG والقوة الى اقصى قيمة لهما) لاظهار علاقة خطية حقيقية بين EMG \ القوة (الشكل 2). دراسة مثل هذه العلاقة مهمة اذا كانت اشارة EMG تساعد في حساب العزم في النماذج البيوميكانيكية. من وجهة النظر العملية, بالتحديد في اجراءات العلاج الطبي, بامكان الشخص ان يستنتج ان أى زيادة في EMG تعني زيادة في العزم والقوة حول المفصل وبنفس القيمة.

باستطاعتنا استخدام النسبة بين EMG \ القوة لتحديد الحالة العصب عضلية للعضلة (الحالة التدريبية), اذ ترتفع خلال التقلصات الثابتة ناتج القوة (ارتفاع تدريجي), وتظهر العضلة المدربة جيداً انحراف باتجاه اليمين, والعضلة المصابة بالضمور انحراف باتجاه اليسار (الشكل 3).

 

الشكل 3

مخطط يبين العلاقة بين EMG \ القوة في عدة تقلصات وبالتدرج, يمكن تغير النسبة اعتمادا على الحالة التدريبية وحالة العضلة, اذ تحتاج العضلة المدربة جيداً الى اشارة كربائية اقل لانتاج قوة معينة مقارنة مع العضلات المتعبة أو المصابة بالضمور

أثر استخدام جهاز (فيتميت Fitmate) المحمول في قياس قدرة الجسم القصوى لإستهلاك الأوكسجين (Vo2max)

الخميس, 8 أبريل, 2010

Validation Of The Cosmed Fitmate For Predicting Maximal Oxygen Consumption

 ترجمة: الدكتور اثير محمد صبري

الاكاديمية الرياضية العراقية

هدف الدراسة:

أن الغرض أو الهدف الرئيسي للدراسة هو معرفة صدق جهاز (فيتميت Fitmate) المحمول في قياس قدرة الجسم القصوى لإستهلاك الأوكسجين (Vo2max)، مقارنة بطريقة تحليل الغازات التقليدية المعروفة (حقيبة دوكلاس Douglas bag). إضافة لذلك تعمل هذه الدراسة على قياس قدرة الجسم الهوائية دون القصوى (Vo2) بدلاً من توقعها فقط والتي يمكن لها ان تتحسن جراء توقع قدرة الجسم القصوى لإستهلاك الأوكسجين (Vo2max).

 طريقة اجراء الدراسة:

تكونت عينة البحث من (32) متطوعاً و (16) متطوعة ((معدل العمر (30) سنة، بإنحراف معياري مقداره (9) سنوات، ومعدل الكتلة (72,9) كغم، بإنحراف معياري بلغ (13)كغم، ومعدل الطول (1,75) متر، بإنحراف معياري بلغ (0,09) متر، ومعدل دليل كتلة الجسم بلغ (23,4) كغم لكل متر مربع)).

وتكمن اجراءات الدراسة بقيام كل فرد من أفراد العينة بتنفيذ إختبار الجري على جهاز السير المتحرك مرتين بالشدة دون القصوى والشدة القصوى بإختبارين منفصلين وحسب طريقة بروس (Bruce protocol). حيث يتم قياس قدرة الجسم القصوى لإستهلاك الأوكسجين (Vo2max) في أثناء الإختبار بالشدة دون القصوى باستخدم جهاز (فيتميتFitmate) فيها، بينما تم قياس قدرة الجسم القصوى لإستهلاك الأوكسجين (Vo2max) بإستخدام الطريقة التقليدية (حقيبة دوكلاس Douglas bag) لتحليل الغازات، والتي يتم فيها الحصول على الإنحدار الخطي للعلاقة بين معدل القلب وحجم الأوكسجين المستنشق بالجهد (Vo2) بالنسبة لمعدل القلب أو النبض القصوي الذي تم حسابه من (معدل القلب القصوي = 220 – العمر الزمني).

وقد تم احتساب صدق توقع القياس لقدرة الجسم القصوى لإستهلاك الأوكسجين (Vo2max) بإستخدام معادلة (ACSM) الأيضية التقديرية لحجم الأوكسجين المستنشق القصوي. وجميع تلك النتائج التي تم الحصول عليها للقدرة الهوائية القصوى لإستهلاك الأوكسجين (Vo2max) من إستخدام جهاز (فيتميتFitmate) وطريقة تحليل الغازات بجهاز (حقيبة دوكلاس Douglas bag) وتوقع القدرة بمعادلة (ACSM) الأيضية، تم إختبارها وتحليلها بإستخدام طريقة تحليل التباين الإحصائية المتكررة (ANOVA)، وبوساطة طريقة الإنحدار الخطي أيضا. اذ تم وضع فرضية الدلالة المعنوية للنتائج تحت مستوى P< 0,05، أي أن قيمة تحليل التباين الحسابية أصغر من القيمة الجدولية تحت مستوى دلالة P<0,05.

اظهرت النتائج بعدم وجود فروق ذات دلالة معنوية للقدرة الهوائية القصوى لإستهلاك الأوكسجين والتي تم تسجيلها وتوقعها بين الطرق الثلاثة المستخدمة في الدراسة انفة الذكر. اذ بلغت في جهاز (فيتميت Fitmate 45,6 ملتر/دقيقة بإنحراف معياري 8,8) وبطريقة تحليل الغازات بجهاز (حقيبة دوكلاس Douglas bag 46,5 ملتر/دقيقة بإنحراف معياري8,8) حيث أن القيمة الحسابية لإختبار تحليل التباين كانت (P= 0,152). كما أظهرت نتائج هذه الدراسة إرتباطاً معنوياً قوياً (r= 0,897) بين قدرة الجسم القصوى لإستهلاك الأوكسجين (Vo2max) المتوقعة والمحسوبة بجهازي Fitmate  المتنقل و جهاز تحليل الغازات حقيبة دوكلاس Douglas bag مع حساب الخطأ المعياري المقدر SEE= 3,97 ملتر×كغم ×دقيقة. كما أظهرت نتائج الدراسة بوجود فروق ذات دلالة معنوية بالقدرة الهوائية القصوى لإستهلاك الأوكسجين (Vo2max) المتوقعة والمحسوبة بمعادلة (ACSM) الأيضية والقيمة المحتسبة لهذه القدرة بطريقة تحليل الغازات بحقيبة دوكلاس (Douglas bag) (53,6 ملتر×كغم×دقيقة، بإنحراف معياري 8,0)، حيث كانت الفروق دالة تحت مستوى 0,01 , أما معامل الإرتباط بين هذه المتغيرات ( r= 0,699 ) والخطأ المعياري (SEE= 5,84 ملتر×كغم×دقيقة).

 الإستنتاجات النهائية :

لقد أثبتت نتائج الدراسة بأن جهاز (فيتميت Fitmate) وهو الجهاز الصغير النقال والسهل الإستخدام كجهاز لقياس النظام الأيضي بالجسم , يقدم تقديرات معنوية جيدة للقدرة الهوائية القصوى لإستهلاك الأوكسجين (Vo2max)، والذي يقيس حجم الأوكسجين القصوي بالجهد دون أو تحت القصوي، إضافة لتقدير قيمة هذه القدرة القصوى من معادلة (ACSM) الأيضية والتي تم تطويرها لحساب القدرة القصوى للجسم في إستهلاك الأوكسجين (Vo2max).

 المصدر:

Lee, Jungmin; Bassett, David R. FACSM; Thompson, Dixie L. FACSM; Fitzhugh, Eugene C.: “Validation Of The Cosmed Fitmate For Predicting Maximal Oxygen Consumption”, Medicine & Science in Sports & Exercise: May 2009 – Volume 41 – Issue 5 – p 260

العلاج الحركي : Mechanic Therapy

الخميس, 1 أبريل, 2010

اعداد : الاستاذة الدكتورة سميعة خليل

كلية التربية الرياضية للبنات – جامعة بغداد

هواحد وسائل العلاج الطبيعي ويعني الاستخدام العلمي لحركات الجسم وشتى الوسائل المختلفة المبنية على أسس علم التشريح والفسيولوجيا والعلوم التربوية والنفسية لإغراض وقائية وعلاجيه بهدف ألمحافظه على العمل الوظيفي وإعادة تأهيل النسيج قبل وإثناء وبعد الاصابه وبذلك فان العلاج الحركي يعتمد وسيله هي الأكثر فعاليه بين وسائل القوى الطبيعية ( الحركة) من اجل الوقاية والعلاج والتأهيل عند الاصابه والمرض أو الاعاقه .
ويتمثل العلاج الحركي في التمرينات العلاجية سواء كانت إيجابية أو سلبية وهى مرتبطة بعملية الانقباض العضلي وتعد من أهم فروع العلاج الطبيعي التي تستخدم في علاج وتأهيل الإصابات الرياضية ومنع الاصابه ولها دور كبير في ألمحافظه على صحة اللاعب خلال مرحلة النقاهة , إذ يعد العلاج الحركي من أكثر وسائل العلاج الطبيعي فعالية إذا ما استخدم بشكل منظم ودقيق وبتوافق مع الخلل الوظيفي للجسم ، حيث يعتمد العلاج الحركي التوافقات النسيجية لأجهزه الجسم كافه ويعتمد على مفاهيم علم الحركة وقوانينه في بناء الانظمه العلاجية لاستعاده وتجديد الوظائف الحركية والوصول إلى حاله ما قبل الاصابه أو المرض وتحديد مضاعفات الاعاقه .
إن تقويه العضلات وبلوغ المدى الحركي الطبيعي للمفاصل هو أساس العلاج الحركي ومن ثم استخدام البرامج الوقائية بحسب نوع الاصابه أو المرض أو الاعاقه , ويكتسب استخدام الحركة أهميته خاصة بعد الاصابه لان ألكتله العضلية تتأثر بسرعة حيث إن الألياف الحمراء تفقد صفاتها وتكسب صفات الألياف البيضاء ( سرعة التقلص ومطاوله قليله ) مع ضمور عضلي ومن الجدير بالذكر إن عدم الحركة يقلل من ورود الإشارات العصبية وبنسبة 5- 15% وفقدان الوظائف الطبيعية للمفاصل وضعف الاربطه أضافه إلى إحداث خلل في بعض الاجهزه الوظيفية مثل قلة الحجوم الرئوية التنفسية وزيادة معدل التنفس و النبض ( حيث يزداد نبضه واحده كل يومين عند عدم الحركة ) .
ايجابيات العلاج الحركي :
• يمكن استخدامه لكافة الأعمار ولمختلف أنواع الإصابات والأمراض والتشوهات ولكافة أنواع الأنسجة الجسمية وفي مختلف المراحل .
• العلاج الحركي بالتمرينات له دور هام في المحافظة على صحة ولياقة المريض ولاسترجاع مرونة المفاصل ومطاطية الألياف العضلية
• تطوير القدرات والمهارات الوظيفية وتقوية العضلات العامة
• منع المضاعفات الناتجة عن طول الرقاد خاصة في إمراض الجهاز الدوري التنفسي والاجهزه العصبية والعضلية والعظمية .

اهداف العلاج الحركي :
• الحفاظ على فعالية الأجزاء غير المصابة في الجسم وإعادة عمل الجزء المصاب إلى مستواه قبل الاصابه .
• رفع الكفاءة الوظيفية لأجهزة الجسم ومطاولة الجهاز الدوري التنفسي لتعجيل الشفاء لأنه يعمل على سرعة توصيل الدم إلى مكان الاصابه مما يسهل تغذية الانسجه المصابة ويرفع درجة حرارتها وهذا يساعد في التخلص من الألم والتقلص وزيادة حيوية الانسجه المصابة
• استعادة الوظائف الاساسيه للعضو المصاب مثل استعادة الشعور بالإحساس العصبي واستعادة الذاكرة الحركية
• يرفع مستوى التفاعلات الايضيه التي تساعد في التئام الانسجه المصابة
• منع الالتصاق في الانسجه الرخوة
• تقوية عضلات المنطقة المصابة ورفع كفاءتها حتى لاتتأثر وظائفها( خاصة بعد ألجراحه)
• سرعة التئام الكسور ومنع تيبس المفصل القريب في المنطقة المصابة ومنع ضمور العضلات خاصة عند الكسور وبعد مرحلة التثبيت.
• استرجاع مرونة المفاصل ومطاطية الألياف العضلية واستطالتها وخاصة عند علاج الالتواء والشد العضلي والتمزق لان عدم التحريك يؤدي إلى قلة ورود الإشارات العصبية وفقدان وظيفة المفصل الطبيعية مع ضعف الاربطه .
• الحد من المضاعفات المصاحبة للاصابه أو المرض أو الاعاقه خاصة بعد ألجراحه في جراحة القلب المفتوح تعمل على التخلص من الإفرازات الرئوية التي تؤدي إلى الالتهاب والجلطة الرئوية
• تحقيق الأهداف التربوية والنفسية بالمشاركة الفعالة للمصاب في العلاج وهذا يعزز شفاؤه
• له تأثير نفسي ايجابي .

التمارين العلاجية : Therapeutic Exercise
نوع من التمارين تُعطي لتحسين الأداء العضلي العام للجسم وتقوية العضلات والعظام والمفاصل والأربطة , وهي حركات علاجية تقوم على أساس علمي ومخطط له توصف تبعا لحالة المصاب بهدف تحفيز أو استعادة الوظائف الطبيعية للجزء المصاب أو المحافظة على وضعه الحالي أو زيادة كفاءته , ويتفاعل الجسم معها لإعادة تأهيل الجزء المصاب وغالبا ما يكون اختيار نوع التمرين وطريقة أدائه تبعا لهدف العلاج بالإضافة إلى تشخيص الحالة ومتطلبات العلاج .

طرق استخدام العلاج الحركي :
أولا – الحركة السلبية التي ينفذها المعالج
ثانيا – الحركة الايجابية التي ينفذها المريض
أولا – الحركات المستمرة(السلبية) : Contiuious Passive Movement
اي الحركة السلبية التي ينفذها المعالج وهي تستخدم عندما لا يستطيع المريض تنفيذ الحركة بقوته الذاتية “في حالة الشلل مثلا أو التيبس المفصلي ويجب مساعدته بقوة خارجية من قبل المعالج أو باستخدام أجهزه خاصة حسب الحالة.
وتسمى أيضا الحركات القسرية السلبية ، وهي تلك الحركات ألمؤداه علي المفاصل بواسطة المعالج عند تأثُر العضلات أو المفاصل.وتؤدى هذه الحركات عندما لاتستطيع العضلة تحريك المفصل بقوتها الذاتية لذا يتطلب مساعدة المعالج (خاصة بعد جراحة العظام) وتساعد في :
• خفض صلابة المفصل والتصاق الأنسجة في الاتسجه الرخوة بعد العملية الجراحيه
• تحسين تغذية الغضاريف المفصلية بعد العمليات الجراحية
• صيانة الأنظمة الإنزيمية للمجموعات العضلية العاملة المشمولة
لذلك فأن للحركة السلبية تأثيرات ايجابيه وبعد عملية إصلاح الاربطه أو الإجراءات على السطوح المفصلية وإنها ذات فائدة خاصة في علاج الإصابات الغضروفية العظمية Osteochondral لمفاصل الركبة والكاحل وتستخدم أيضا في معالجة التمزقات العضلية ويمكن البدء بها مبكرا (بعد ساعة من الإصابة معا مع التبريد الحركي ) وهذه تعد رجوعا مبكرا للأداء الوظيفي عن طريق تثبيط الألم والتهيج النسيجي الناتج عن التدريب بوساطة الثلج.
وتستخدم أيضا بعد التمارين إلساكنة لغرض :
• الحصول علي أقصي مدي حركيا للمفصل
• تعمل على إعداد الجسم للاستجابة للعمل العضلي لتذكر ميكانيكية الحركة
• تساعد التمارين الساكنة للوصول إلى رفع المستوى الوظيفي للعضلة
• إن تمرينات القوة المستخدمه لها دور كبيرقي رفع مستوى الأداء الحركي
• للاسترخاء العام .
• لتصريف اللمف.
الحالات التي تستخدم فيها :
• .الجلطة ( المرحلة الأولي )
• الشلل ( المرحلة الأولي )
• الشخص المُلازم للفراش
ولاتستخدم عند اصابات المفاصل وما حولها .
ثانيا – الحركات الإرادية المستمرة الايجابية : Continuous active movement
وهي الحركة التي ينفذها المصاب بقوته الذاتية على عمل مختلف أجزاء الجسم وهي الحركة الأكثر استخداما في العلاج لتحسين القوة العضلية وتطوير القدرات البدنيه والمهارات الوظيفية والتدريب على التوازن البدني .
تؤدى بشكل حر عندما تستطيع العضلة تحريك المفصل بدون مساعدة خارجية وعندما تمتلك العضلة قوة كافية للعمل ولكن دون مقاومه خارجية هذه التمارين تستخدم لتقوية عضلات الجسم ولرفع الأداء الوظيفي .
ثالثا – تمارين أراديه ضد مقاومه خارجية :
تودي عندما تصبح للعضلة قوة كافيه يمكنها القيام بالعمل ضد مقاومه خارجية ويختلف الشد المستخدم حسب قوة العضلة حيث تستخدم وسائل متعددة للمقاومة ( وزن الجسم , مقاومة المعالج , أجهزه خاصة ) وتشمل العمل العضلي عندما تطول الألياف العضلية تحت ضغط المقاومة الشديدة وخلالها تنقبض العضلات الهيكلية بمقدار ضعفين أو ثلاثة إضعاف من القوة مقارنة بالسلبية من التمرينات المتحركة لذلك فأنها ترفع مستوى الأداء الوظيفي للعضلة بتقوية العضلات وزيادة قوة التحمل فيه. .

أنواع التمارين المستخدمة في العلاج الحركي :

اولا – تمارين القوه : Resistance exercise
وتشمل :
• التمارين الساكنة isometric
• التمارين الحركية Isotonic
• تمارين الايزوكنتيك Iso kinetic )

ثانيا – تمارين المرونة والمطاطيه : Mobilization exercise
وتشمل :
• تمارين المرونة القسرية (السلبية)
• تمارين المرونة الإرادية(الايجابية)
• تمارين الاستطالة القسرية (السلبية)
• تمارين الاستطالة الإرادية(الايجابية)
ثالثا- تمارين الشد العلاجيProprioceptive:
ويشمل :
• الشد المستمر
• الشد المتقطع
رابعا- التبريد الحركي Cryokinetics :
خامسا- تمارين السيطرة الحركية (مثبتات الحركة)
سادسا – تمرينات التحمل القلبي الوعائي (التمارين الهوائية) Cardiovascular: Endurance Exercise
سابعا- تدريبات التوازن والتنسيق : Balance and Coordination Exercise
ثامنا- التدريبات التنظيمية
تاسعا – تدريبات المشي
عاشرا- التمارين العلاجية في الماء الدفيء

أولا- تمارين القوه : Resistance exercise
تمارين القوة تعمل على زيادة القوة العضلية وقوة التحمل فضلا عن تأثيرها الموضعي والذي ينعكس ايجابيا على وظائف الاعضاء الداخليه خاصة القلب والاوعيه الدمويه والجهاز التنفسي وتمارس هذه التمارين عن طريق اعطاء مقاومة للحركة ، وهذه المقاومة أما أن تكون بوساطة أخصائي العلاج الطبيعي أو عن طريق بعض الأجهزة الخاصه .
تقسم التمارين البدنية الخاصة بتقوية العضلات إلى :
• التمارين الساكنة isometric
• التمارين الحركية Isotonic
• تمارين الايزوكنتيك Iso kinetic

عادة ماتطبق التمارين الساكنة والتمارين الحركية معا في الجلسة الواحدة فيبدأ بالساكنة وينتهي بالحركية ويمكن تطبيقها جميعا ضمن برنامج تدريبي وان كل نوع من أنواع الألياف العضلية بكل عضله يستجيب لنوع معين من المجهود العضلي ، وعادة في البرامج التأهيليه وفي المراحل المبكرة من العلاج تؤدى التمارين الساكنة أولا ثم الحركية التي تتدرج صعوبتها بدءا من التمارين بمساعده والتمارين الحرة الايجابية إلى التمارين باستخدام مقاومات وفق التسلسل الأتي :
• تمارين ساكنه
• تمارين حركيه بمساعده
• تمارين حركيه حرة بدون مساعده وبدون مقاومه
• تمارين حركيه ضد مقاومه

ويمكن استخدام أنواع من المقاومة منها:
• الجاذبية الارضيه
• الإثقال الحرة
• الاجهزه الخاصة
• مقاومة المعالج الطبيعي نفسه والتي من خلالها يستطيع تحديد مقدار المقاومة المطلوبة ضد العضلات والارتفاع بها تدريجيا إلى المستوى المطلوب دون مضاعفات.

التمارين الايزومتريه (الساكنة isometric) :
هي انقباض عضلي ساكن Static وتسمى أيضا الاستاتيكيه أو ( متساوية القياس ) حيث لا يحدث أي تغيير في طول الألياف العضلية .
ويسمى هذا الانقباض ب ” Isometric ” أيزومترك وتستخدم في المراحل المبكرة من التأهيل لحفظ الوحدة الوترية ، وذلك من اجل المساعدة على قوة تناغم العضلة عندما لايستطيع المصاب تحريك المفصل أو عندما تكون حركته محدودة وفي الحالة الاخيره تكون بعض الحركات ممكنه وتتم التقلصات عند زوايا مختلفة للمفصل ، وفي هذه التمارين تنقبض العضلات بدون حركة المفاصل ويدوم الانقباض فيها من 6- 10 ثواني قابلة للزيادة وتتكرر من 3- 5 مرات يوميا .
تعد التمارين الايزومتريه من الوسائل العلاجية المهمة في المرحلة الحادة من الإصابة وخاصة عند استخدام التثبيت في المفاصل للحد من الضمور العضلي والضعف في العضلات المثبتة بالجبس أو الاربطه الأخرى وتعمل على :
• زيادة النغمة العضلية ( الانقباض الجزئي المستمر للعضلة)
• زيادة القوة العضلية بشكل أسرع من الحركية وتزيد من حجم العضلات زيادة كبيره لأنها تسبب زيادة كبيره في الدورة الدموية
خصائص التمارين الساكنة ( الايزومتريه )
• تؤدى بدون حركه بالمفاصل
• تزيد من النغمة العضلية بشده
• تسبب إجهاد أكثر من الحركية بسبب ضغط الألياف العضلية على الشعيرات الدموية التي يمر خلالها الأوكسجين إلى العضلات لذلك تقلل من قدرة العضلات على التخلص من الفضلات الايضيه بها .
• تسبب زيادة ملحوظة في حجم العضلة
• يستمر الانقباض فيها 6-10 ثواني
• زيادة عدد الانقباضات في كل مره تسبب قدرة الشخص على التكرار نفس العدد 3-5 مرات يوميا

الحالات التي تستخدم فيها :
• تستخدم في المراحل المبكرة في تأهيل الوحدة الوترية
• حفظ التناغم العضلي
• في حالة عدم إمكانية المصاب تحريك المفصل أو عندما تكون الحركة في المفصل محدودة في هذه الحالة تكون بعض الحركات ممكنه وتتم عند زوايا مختلفة للمفصل
• في حالة استخدام الجبائر وتثبيت المفاصل وذلك للحد من الضعف والضمور العضلي
• تعد عامل مهم للإسراع في الشفاء لأنها تحافظ على عضلات الجسم كافه السليمة والمصابة وتسبب زيادة في الدورة الدموية
• لها قدرة عاليه في تقوية العضلات تفوق سرعة التمرينات الحركية
مساوئها:
• تفقد العضلة قوتها سريعا إذا ماتوقفت
• لاتعمل على تنشيط التوافق العضلي العصبي كما في الحركية لذا ليس لها دور في رفع مستوى سرعه الانقباض في الألياف العضلية
• لاتستخدم عند إمراض القلب لأنها تسبب ضغط شديد على الجهاز الدوري

التمارين الحركية : Isotonic
تستخدم التمارين الحركية لغرض إبقاء أو إصلاح المدى الحركي في المفاصل المصابة وتؤدى بحركة المفاصل ويتم استخدامها بعدة طرق وباستخدام الاجهزه وتشمل نوعين من العمل العضلي هما:
• التمارين المركزية : Concentric
• التمارين اللامركزية :Eccentric
التمارين المركزية Concentric
انقباض عضلي مع حدوث قصر بالألياف العضلية Concentric وتشمل إي تمرين يتم بتقصير العضلة المتدربة إي تقريب المنشأ من المدغم ويتطلب مقاومه للحركة ويجب إن تعيد الفعالية الطبيعية للمجموعات العضلية وتستخدم مقاومآت متنوعة (عند تحريك المفصل ضد مقاومه خارجية إي اقتراب المنشأ من المدعم) باستعمال أجهزه وأدوات متعددة تشمل ، وزن الجسم , البكرات , النوابض والاربطه المطاطية و كذلك العديد من الاجهزه الأخرى وتهدف هذه التمارين إلى استعادة النشاط الطبيعي للمجموعات العضلية العاملة.وتتميز بما يأتي :
• قلة زمن الانقباض العضلي مقارنة بالساكنة
• لها مرحلتين متتاليتين عندما يقصر طول الألياف العضلية مرحلة الانقباض والثانية عندما يزداد طول الألياف العضلية وهي مرحلة الارتخاء عندها تقل النغمة العضلية والرجوع الى الراحة
• تسهل الاتصال العصبي بين العضلات بسبب طول العضلات ألمقابله للعضلات العاملة
• الانقباض العضلي حتى إذا كان 1/5 ماتبذله العضلة فأن ذلك يدفع الدم الوريدي بقوة تجاه القلب مما يساعد على زيادة الدورة الدموية
• تسبب زيادة الدم في الشعيرات الدموية 15-20 ضعفا عما قبل التمرين
• زيادة عدد الشعيرات الدموية التي تمتلئ بالدم إثناء القيام بهذه التمارين
• زيادة وصول الدم إلى الانسجه وكذلك سرعة التخلص من النفايات الايضيه
• تحسن الدورة الدموية وزيادة تغذية العضلات وتسهيل عمل القلب إذ تعد قوة الدفع الثانية
• لأتسبب إجهادا للعضلة وتزيد من القوه العظمى للعضلات
• تحسن التوافق العصبي العضلي وتزيد سرعة انقباض العضلات أو الألياف العضلية
• انقباض العضلات وارتخائها تسبب حركة المفاصل مما يزيد من الدورة الدموية

التمارين اللامركزية :Eccentric
أي عند حدوث استطالة بالألياف العضلية Eccentric وتؤدي العضلات عملها في دائرة تقصير الشد خفض الشد ، ويتحرك فيها المفصل بعيدا (بين المنشأ والمدغم) وبهذا الأسلوب يتم خزن الطاقة المرنة في الألياف العضلية حيث يتم تحريرها عند بدء التقلص المركزي اللاحق وهذا مما يزيد من الكفاءة الميكانيكية بصوره كبيره , وتستخدم عند إصابة مناطق اتصال العضلي الوتري والاتصال السمحاقي الوتري حيث إن الأوتار تستجيب بشكل ايجابي لهذه ألصيغه من التمارين , وتؤدى التمارين الحركية بعد الساكنة وتتدرج التمرينات من مساعده إلى حرة إي بدون مساعده ولمقاومه بعد ذلك يبدأ بتطبيق التمرينات ضد مقاومه .
استخداماتها :
• تستخدم عند إصابات مناطق اتصال العضلات بألاوتار
• تستخدم عند إصابات مناطق اتصال الأوتار بالسمحاق حيث إن الأوتار تستجيب لهذه ألصيغه من التمارين .
تمارين الايزوكنتيك Is0kinetic :
إي التمارين المقننة باستخدام الأجهزة الالكترونية ، تكون المقاومة متساوية في هذه التمارين في جميع مراحل الحركة ولهذه التمارين دور كبير في سرعة الشفاء ورفع الكفاءة البدنية والحفاظ على الجانب المهاري وتمارس بعد الشفاء واسترجاع بعض القدرات العضلية ، ويمكن التحكم في المقاومة والسرعة مما يساعد في رفع المستوى الوظيفي لجميع أنواع الألياف العضلية وحسب نوع التدريب.
ثانيا- تمارين المرونة والمطاطيه : Mobilization exercise
تهدف هذه التمارين إلى زيادة مطاطية العضلة ومرونة المفصل وخاصة في حالات قصر العضلات أو الالتصاق الذي يعيق حركة الجزء المصاب كذلك حالات التحدد الحركي او انعدام الحركه في المفاصل عند الالتئامات الغير صحيحه بعد الاصابات المفصليه .
تمارين الإطالة هي طريقة يدوية لإطالة الجهاز الهيكلي مثل العضلات ، الأربطة، الأوتار وبذلك تعمل علي زيادة حركة المفصل وتستخدم أثناء الإحماء في النشاط البدني قبل ممارسة الرياضة وفي حالة تصلب العضلات كما في تصلب عضلات العمود الفقري في المنطقة العنقية والقطنية ويمكن استخدامها قبل أداء التمارين العلاجية حيث تسهل عمل العضلات والمفاصل وتساعد على سهولة أداء التقلصات العضلية والأداء الحركي في المفاصل وتشمل المرونة للمفاصل ومطاطية او استطالة العضلات وتقسم الى :
• تمارين المرونة القسرية (السلبية)
• تمارين المرونة الإرادية(الايجابية)
• تمارين الاستطالة القسرية (السلبية)
• تمارين الاستطالة الإرادية(الايجابية)
تؤدى هذه التمارين في الحالات الآتية :
• التحدد الحركي وانعدام الحركة في المفاصل
• التحدد في الأنسجة المصابة (عند الالتئام الغير الصحيح)
وعادة ما تفقد الألياف العضلية قدرتها على الاستطالة الكاملة بعد الاصابه بسبب الرقود لفترة طويلة وعدم التدريب , من اجل تحقيق الشفاء الكامل لابد من استرجاع الألياف العضلية والانسجه الرخوة مطاطيتها وعودة المدى الكامل للحركة في المفاصل لوقايتها من تكرار الاصابه إذ إن هناك علاقة بين مطاطية الألياف ومرونة المفاصل وإن وجود تيبس في احد المفاصل أو قصور حركي فان ذلك يسبب تحديد مدى استطالة الألياف العضلية العاملة على المفصل لذا يجب اختبار مرونة المفصل قبل اختبار قدرة الألياف العضلية على الاستطالة الكاملة والتأكد من مرونة الاربطه المفصلية لأن مرونة المفصل تسمح له بقدر اكبر من الحركة لتساعده على القيام بوظائفه وامتصاص الصدمات وبذلك تمنع الاصابه كذلك لابد من استعادة مرونة مفاصل الجسم وذلك لان تحريك المفصل بمداه الكامل بعد الاصابه قد يكون سببا في تكرارها وإبعاد اللاعب عن نشاطه ولزيادة المدى الحركي ومطاطية الألياف العضلية هناك وسائل مختلفة مثل :
• تمارين السحب والمقاومة
• التمارين الاراديه الايجابية والسلبية والتي يمكن تأديتها بدون إحداث الم لان ظهور الألم يعني إن المفصل قد وصل إلى المدى الأقصى للحركة ويمكن البدء بتمرينات مرونة المفاصل بعد الحصول على قدر كاف من القوه العضلية في الأجزاء المصابة ولاينصح البدء بتمرينات المرونة أولا .

كيفية إعادة مرونة المفاصل :
هناك طريقتان للحصول على المرونة وللمحافظة على مدى الحركة Range of Motion Exercise
هذه التمارين نهدف من خلالها إلى المحافظة على حركة المفصل ومنع حدوث قصر في العضلات وبالتالي منع إي خلل وظيفي أو حركي في الجزء المصاب
أولا – تمارين المرونة القسرية(السلبية)
ثانيا – تمارين المرونة الإرادية(الايجابية)
أولا – تمارين المرونة القسرية(السلبية) Passive Range of Motion
بقوم بها أخصائي العلاج الطبيعي من دون أية مساعدة من المريض وتؤدى من وضع الارتخاء التام للمصاب وعدم تدخله في الحركة ويقوم المعالج بالتحريك ألقسري ويمكن استخدام وسائل لزيادة التأثير(الإثقال ,الجاذبية) تفصل أسطح المفصل عن بعضها بالمشد قبل التمرين حتى لايسبب احتكاك شديد للمفصل إثناء الحركة مما يؤدي إلى خشونتها وحدوث التهابات المفاصل وتستخدم أيضا الاحذيه الجلدية للتثبيت في الجانب الإنسي من العظام للمفصل المراد مرونته
ثانيا – تمارين المرونة الإرادية ( الايجابية ) Active Range of Motion :
يقوم بها المريض لوحده أو بمساعدة أخصائي العلاج الطبيعي أو أي أداة مساعدة ويستخدم المصاب في هذه التمارين قوة عضلاته إراديا أو وزن جسمه أو إثقال وبشكل إرادي ولهذه ألطريقه أهميتها حيث يتمكن ألمصاب من التحكم في المدى الذي يمكنه الوصول إليه أو القوة التي يستخدمها دون إضرار المفصل .

كيفية استطالة الألياف العضلية:
للحفاظ على مطاطية العضلات يجب اختيار الأوضاع الصحيحة لاتجاهها أضافه إلى تأدية التمرينات للعضلات غير المصابة إما في حالة وجود قصر الألياف العضلية بسبب التثبيت فيمكن إعادة مطاطيتها بالطرق الاتيه :
• تمارين الاستطالة القسرية (السلبية)
• تمارين الاستطالة الإرادية(الايجابية)
• تمارين الاستطالة القسرية(السلبية)
وفيها يسترخي المصاب ويقوم المعالج بالشد من المدى الممكن ويزيد بالتدريج بدون إحداث الم لأنه يؤدي إلى تقلص العضلات المراد استطالتها وعند استطالة العضلة يجب الاستمرار في الشد عند الوصول إلى أقصى استطالة لمدة (10ثواني) ثم الرجوع إلى الراحة والتكرار عدة مرات لكل عضله وفي حالة مرور العضلة على أكثر من مفصل يجب شد العضلة على مفصل واحد أولا ثم على الثاني وأخيرا محاولة استطالتها على المفصلين معا ، ويفضل استخدام الحرارة عند استطالة العضلة للحصول على الارتخاء وتخفيف الألم والحصول على شد اكبر للعضلة وخاصة في الجو البارد وذلك لان العضلة تتحمل قدرا اكبر من الشد عندما تكون دافئة
• تمارين الاستطالة الإرادية (الايجابية) :
يقوم المصاب باستطالة عضلاته إراديا بنفسه (تكرر عدة مرات مع حركات ارتخائيه) وتؤدى عادة قبل المنافسات للعمل على الوصول إلى المرونة القصوى ولمنع الإصابة عند الانقباض الشديد إثناء المنافسة وتطبق عند الإحماء لزيادة الدم الوارد للعضلات ليتمكن أللاعب من استخدام امثل لقدر من التمارين العلاجية وأنواعها .
خصائص تمرينات المرونة والمطاطية الثابتة : static stretch
تؤدى بتحريك المفصل في حدوده الطبيعية ثم المحاولة في زيادة الضغط لزيادة مدى حركة المفصل عن المدى الاعتيادي الذي حققه ثم الثبات في ذلك الوضع وعدم الارتداد ويمكن إن تؤدى بدون مساعده وتؤدى تمرينات المرونة والمطاطية مع الشعور بدرجة متوسطة من عدم الراحة والتحسس في العضلات أو المجموعات العضلية التي يتم فيها الامتداد أو المطاطية ولكن لا تصل إلى درجة الألم ويتم الثبات في الوضع ( 10-30 ) ثانية ويكرر من( 1- 3 ) مرات ومن شروطها :
• يجب عدم الإحساس بالألم الشديد إثناء الامتداد (تمطيه العضلات ) وتجنب إصابة الأنسجة الناعمة.
• التنفس ببطء وبايقاع وتجنب كتم النفس
• استخدام فترات راحة مناسبة إثناء التمرين
• يجب التأكيد إن العضلات تكون مهيأة تماما قبل أداء تمرينات المرونة والمطاطية الثابتة ويفضل أداء نشاطات بدنيه خفيفة مثل المشي لدقائق لعودة النبض الطبيعي ثم تؤدى التمارين حيث تكون العضلات مستريحة ودافئة لفترة طويلة بعد التمرين .
• عادة تؤدى يوميا لتحقيق الاسترخاء وان أداء تمرينات المطاطية الثابتة قبل النوم تؤدي إلى الاسترخاء والنوم الجيد إما أدائها قبل التمرين وبعده يوميا يؤدي إلى تحسين الأداء ويخفض خطر الإصابة .
ويوصى بتأدية تمرينات المرونة والمطاطية الثابتة (الامتداد – الثبات) للأسباب الآتية:
• كوسيلة فعالة لزيادة مرونة المفاصل ومطاطية العضلات
• تخفيف الآلام العضلية وقد تساعد في منعها
• تؤدى عند الشعور بالانقباض والتوتر العضلي
• تؤدى بعد أداء أي نشاط بدني
• تؤدى لتجنب الإصابة مقارنة بتمرينات المطاطية المتحركة
ثالثا- تمارين الشد العلاجيProprioceptive :
الشد وسيلة تستخدم لتقليل التضاغط بين العظام وأنواعه بحسب نوع الشد :
الشد المستمر – يُطبق لفترة طويلة لعدة أيام أو أسابيع .
الشد المتقطع – يُطبق علي فترات دوام بسيطة .
ويشتمل علي تطبيقات الشد العنقي والشد القطني .
وتعني أيضا شد الوحدة الوترية في العضلة أو في الأنسجة الأخرى لعدة مرات
إغراض الشد:
• تخفيض النغمة العضلية المتزايدة (خفض صلابة العضلة المصابة ) والطريقة الأكثر شيوعا PNF طريقة المرونة السلبية وتتم عن طريق تقلص العضلة لغرض زيادة قابليتها على التمدد السلبي(لتسهيل الإدراك العصبي _العضلي )
• الحصول على أقصى استرخاء بعد أقصى تقلص يقاوم ايزومتريا
يتم التقلص العضلي عند المدى المتوسط أو الخارجي لمدة (6-10ثانية)بعد ذلك شد سلبي لمدة (15-20 ثانية) يكرر عدة مرات تستخدم هذه التمارين بعد الاصابه أو عند عدم استعمال الجزء المصاب لفترات طويلة , حيث ينخفض الشعور أو التحسس بموضع المفصل ( الثابت والمتحرك )والناتج عن تضرر ميكانيكية الشد في كبسولة المفصل أو عن التغيير التعويضي للسيطرة الحركية الطبيعية وأن استعادة قابلية الشد مهمة عند الرياضيين وذلك بسبب:
• انخفاض قابلية أداء الاربطه المفصلية وهذا مما يزيد من المتطلبات على العضلات المثبتة والعاملة على المفصل المصاب
• تعمل تمارين الشد في خفض الاثارات الحسيه المختلفة للاجهزه الواقعة خارج المفصل ( الحواس) البصر اللمس والضغط بزيادة صعوبة تمرين شد المفصل إضافة إلى التشتت الذهني وهذا له أهمية كبيره في بداية العملية التأهيليه وخاصة في إصابات العمود الفقري والركبة والكاحل
ومن أمثلة تمارين الشد :
• للطرف العلوي : الرمي والمسك
• الطرف السفلي : تمارين الاتزان والتأرجح على اللوح وتمارين الترامبولين والتخطي والقفز
حيث تشكل أجهزة التغذية الراجعة البايولوجيه تأثيرا كبيرا في أداء هذه الحركات وفي إعادة التأهيل الحركي .
تستخدم هذه التمارين في الحالات الآتية:
• الإحماء
• العلاج ، لعلاج التشنج العضلي( اذ يزداد طول العضلة )
• يمكن دمجها مع التدليك العميق ويحتاج الرياضي إلى برنامج طويل من الشد وبشكل منتظم
• تستخدم في اصابات النخاع ألشوكي المفصلية حيث تجرى المعالجة يدويا أو ميكانيكيا وتعد طريقة ناجحة لفصل الفقرات العنقية والقطنية وشد العضلات الصغيرة والأربطة والكبسولات المفصلية ولكن تأثيرها مؤقت لذا يجب إن تعزز بالتمارين العلاجية .
رابعا- التبريد الحركي Cryokinetics :
التبريد الحركي يعني العلاج بالدمج بين استخدام الثلج والتمارين البدنية في علاج إصابات المفاصل والأوتار العضلية الحادة والمزمنة لتسريع عملية التأهيل , وعند إصابة التشنج العضلي حيث يستخدم الثلج لغرض التخدير لتبطئه التوصيل العصبي وكذلك خفض المتطلبات الايضيه في النسيج المصاب .
ويستخدم للإغراض والحالات الآتيه :
• تنظيم التئام الأنسجة بعد هدمها
• تحسين المدى الحركي والقوة في المفاصل المصابة بعد دمجه بالتمارين العلاجية
• علاج إصابات المفاصل والأوتار العضلية الحادة والمزمنة
• عند إصابة التشنج العضلي
• يستخدم في حالات الشد العضلي
يشمل هذا العلاج التبريد الطويل ( 20 دقيقه ) بواسطة وضع الثلج على المناطق المصابة وذلك عن طريق حمام الثلج أو حزام الثلج يتبع ذلك فترات متناوبة وقصيرة من 2-3 دقائق من تمارين الشد أو التمارين الحركية بمدى معين ومن ثم يوضع الثلج على المنطقة المصابة مرة أخرى 5 دقائق مع 2- 3 دقائق تمارين حركيه تعاد التكرارات 5 مرات وفي الشد العضلي 3 مرات وهذا مما يسرع التدريبات التاهيليه مع خفض خطورة التهيج النسيجي في المنطقة المصابة , حيث إن التدريب هو ألطريقه الأكثر كفاءة وفعاله لخفض الركود الالتهابي وأزاحه الراشح الالتهابي عن طريق تصريفه اللمفاوي وزيادة التدفق الدموي , لذلك فأن استخدام التبريد مع التمرين قد يعطي نتائج فعاله في إصابات الانسجه الرخوة الحادة .
يحذر استخدام العلاج بالتبريد في الحالات الاتيه :
عدم كفاية التجهيز الوعائي في المنطقة المصابة وماحولها حيث من الممكن إن تتضرر الأعصاب السطحية عند التبريد الزائد .
خامسا- تمارين السيطرة الحركية (مثبتات الحركة)
تخص هذه التمارين العضلات المسؤؤلة عن التثبيت عند أداء عمل عضلي معين اذ ان العضلات العامله يقابلها عضلات تقوم بمهمة التثبيت والسيطرة لإتمام العمل العضلي (مثلا عند الوقوف أو المشي تقوم عضلات الفخذ المبعدة والمدورة إلى الخارج بالسيطرة على الحوض وبذلك فأنها عضلات مثبتة ) ويعد عملا انعكاسيا يتطلب اداءا حركيا تاما ومستمرا وان إي قصور وظيفي في المجموعات العضليه المثبتة ينتج عنه عدم اتزان وضع الجسم وهذا يسبب اجهادات بايوميكانيكية على أجزاء الجهاز العضلي وخاصة عند أداء الفعاليات الرياضية المختلفة وقد أجريت دراسات عدة لتقويم وظائف العضلات المثبتة حيث درست علاقة التوتر الطولي الأمثل أو النموذجي ووجد إن الوظيفة الحركية الغير فعاله والغير مناسبة تؤدي إلى إخفاق ألمجموعه العضلية عن أداء جهد كاف عندما يتطلب مدى حركي معين إثناء أداء الفعاليات المختلفة وهذا مما يزيد من إجهاد التراكيب الأخرى المرتبطة مع الجهد العضلي خاصة المفصل وقد يتسبب في إصابات مزمنة ، ويعاد التأهيل لهذه العضلات باستخدام التغذية الراجعة حيث يتم تشخيص القصورالعضلي عن طريق .EMG (التخطيط العضلي الكهربائي) كما يمكن استخدام وسائل أخرى في حال توفرها .
سادسا – تمرينات التحمل القلبي الوعائي (التمارين الهوائية) Cardiovascular : Endurance Exercise
وهذه التمارين تمارس على مدة طويلة وشدة منخفضة بهدف زيادة قوة الاحتمال للجهاز التنفسي وجهاز الدوران وهي تؤدي الى تحسين وتنشيط التنفس الخارجي وتهوية الرئتين وتحسن الدوره الدمويه .
سابعا – تدريبات التوازن والتنسيق : Balance and Coordination Exercise
وهي تمارين تكمل قابلية اتزان الجسم في حالات اختلال وضع مركز الثقل وتؤدى بعد الاصابات والامراض التي تستوجب البقاء طويلا في الفراش حيث تتعطل هذه الخبرات توصف لتنظيم حركة العضو المصاب ضد الجاذبية للمحافظة على حركة الجسم ضمن مركز الثقل وقاعدة الثبات لمنع السقوط وتحفيز التفاعل بين الجهاز الحسي والحركي للحفاظ على توازن الجسم وتوصف تدريبات التوازن للمرضي الذين يعانون من صعوبات في التوازن عند الجلوس أو الوقوف وتعمل على تجديد الوظائف المتعطله واستقرار مركز الثقل وتفادي هبوط الاستجابه للمؤثرات والتعود على اتخاذ الوضع المناسب للجسم شكل رقم (74). .
إغراض استخدامها :
• فقد التوازن نتيجة إصابة جزء من المخ Ataxia .
• فقد المفصل احساس وضعيته .
• الشلل الرعاش Parkinsonism
ثامنا- التدريبات التنظيمية:
وهي التمارين الخاصه بالأشخاص فاقدي التنظيم بين المخ والنشاط العضلي وتستخدم بهدف التهيئه لاداء النشاطات البدنيه المختلفه واداء التشكيلات الخاصه بالتمارين مثل الوقوف والمشي والدوران واعادة ترتيب الصفوف ضمن التشكيلات المختلفه .
استخداماتها :
الشلل الرعاش
تاسعا – تدريبات المشي:
يتضمن تدريب الفرد الذي يعاني من صعوبات المشي ( تدريب المريض المتأثر بالجلطة علي المشي بصورة ذاتية ) ويستخدم ايضا بعد جراحات المفاصل في الاطراف السفلى كما يُعطي التدريب للذين يستخدمون الأطراف الصناعية في حالات البتر ( فقد الرجل ) والشلل والجلطة ويعد من التدريب الأولي في العلاج الطبيعي .
الأهداف:
• تدريب الشخص علي السير بالعكاز
• تدريبه علي استخدام المقعد

عاشرا- التمارين العلاجية في الماء الدافيء:
لها تأثيرات فسيولوجية كثيرة ويتوقف ذلك على شدة تأثيرهما ( العلاج الحركي والماء معا ) على عدة عوامل منها:
• درجه حرارة الماء المستخدم في الحمام
• ألمده الزمنية التي يقضيها في الحمام كل جلسه
• شدة التمرينات المستخدمة
وترتفع درجة حرارة الجسم بتأثير حرارة ماء الحمام وبتأثير الطاقة الناتجة من انقباض العضلات إثناء أداء التمارين وعند ارتفاع درجة حرارة الجسم ترتخي العضلات ويزيد اتساع قطر ألاوعيه الدموية ويزيد بذلك الغذاء والأوكسجين لأنسجة الجسم المختلفة فيتحسن أداؤها وقد يرتفع الضغط مؤقتا عند البداية بسبب الانقباض الموقت قصير الزمن للاوعيه الدموية السطحيه ولكن باستمرار وجود المصاب في الماء الدافيء تتسع الشرايين وينخفض الضغط ويزداد عمل الجهاز التنفسي وعدد دوراته كما تنخفض حساسية الأعصاب الطرفية بالجلد وارتخاء العضلات والماء الدافيء يساعد على :
• زيادة سرعة انقباض الألياف العضلية
• تخفيف الآلام
• منع إجهاد العضلة
• تستخدم قوة دفع الماء من أسفل إلى اعلي كقوة خارجيه مقاومه إثناء تطبيق التمرينات الاراديه
إن هدف أي تمرين من التمارين السابقة ما هو إلا إعادة المريض إلى حالته الوظيفية الاعتياديه والارتقاء بها ، وعليه فإن هذه التمارين تتم عن طريق إعطاء المريض تمارين تشبه الوظائف التي يقوم بها في حياته اليومية او ماتتطلبه النشاطات البدنيه والرياضيه التي يمارسها .

خطة العلاج الحركي :
يمر العلاج الحركي بثلاث مستويات :
المستوى الأول ( فترة التثبيت للجزء المصاب ) : Fixation Period
يشمل الطور الأول مابعد الاصابه مباشرة ويشمل أيضا مابعد ألجراحه في حالة العلاج الجراحي يبدأ خلال 24 ساعة الأولى بعد الاصابه لتجنب المضاعفات وخاصة الضمور في العضلات .
وتستخدم في هذا الدور التمارين الاتيه :
• التمارين ألعامه لتنشيط الدورة الدموية وانقباضات متكررة للعضلات في نهايات الإطراف
• تمرينات لتنشيط الجهاز التنفسي وتمارين لعضلات التنفس والتركيز إثناء أداء التمارين على إبقاء الممرات التنفسية مفتوحه خاليه مما يعيق التنفس
• تمرينات ساكنه وحركيه للجزء السليم
• تمرينات ساكنه تطبق بحذر للعضلات المصابة وحركيه للعضلات المجاورة وبدون الم وتؤدى التمارين الايزومتريه 5 ثواني وبتكرار 10- 15 مره في الساعة خلال النهار مع تحريك المفاصل القريبة والبعيدة من منطقة الاصابه .
والطور الثاني الذي هو امتداد للطور الأول يسمى طور التمارين الابتدائية يعمل على استعادة التقلص الكامل للعضلات المصابة بدون الم والحفاظ على قوة العضلات المجاورة ويستخدم التقلص الثابت الايزومتري مع وجود مقاومه للحصول على تقلص اقوي مع مدى تمطيه للعضلات أكثر .

المستوى الثاني : Mobilization Period
ويشمل الطور الثالث ومرحلة تقلص العضلات الكامل بدون الم والعمل على تدريب العضلات والجسم لتصل إلى 50% من الفعالية الحركية والقوة العضلية عند السماح بتحريك العضو المصاب :
ويشمل التمارين الاتيه :
• تمرينات ساكنه للأجزاء المصابة والسليمة
• تمرينات حركيه ضد مقاومه للأجزاء السليمة
• تمرينات حركيه للعضلات المصابة بالتدريج ( مساعده , حرة , حرة بمقاومه وذلك باستخدام وزن الطرف المصاب ثم اضافة مقاومه خارجيه بحسب نوع الاصابه
• التمرينات الثابته والمتحركه
• تمرينات لتنشيط الجهاز الدوري والتنفسي

المستوى الثالث : After Recovery Period
ويشمل الطور الرابع وفيه تؤدى التمارين المتقدمة , والهدف منه استعادة 90% من المدى الحركي والقوه والتهيئة للعودة إلى الملعب باستخدام تمارين القوة المرونة والمطاولة والسرعة لكافة أجزاء الجسم وبضمتها الجزء المصاب والطور الخامس هو طور بداية العودة للملعب يعاد الرياضي بصوره تدريجية إلى الملعب مع تجنب الإجهاد وذلك لاختبار عملية التأهيل والثقة بالنفس عند السماح باستخدام الكامل للجزء المصاب مع استخدام التمارين المهاريه والتي تدخل ضمن نشاط الرياضي .ويشمل التمارين الاتيه :
• تمرينات ساكنه وحركيه للعضلات المصابة والسليمة مع التركيز على المصابة
• تمرينات ساكنه وحركيه لجميع عضلات الجسم والتركيز على المصابة
• تمرينات لتنشيط الاتصال العصبي العضلي لجميع الجسم مع التركيز على منطقة الاصابه
• تمرينات المشي ، الجري والقفز في حالة إصابات الإطراف السفلى
• تمرينات لتقوية عضلات الذراعين في حالة إصابة الإطراف العليا باستخدام الكره الطبية ، ألعقله أو الاجهزه الحديثه للعمل على مرونة الانسجه الرخوة وتنشيط الاتصال العصبي العضلي
• تمرينات متخصصة حسب أللعبه التي يمارسها اللاعب وبصوره متدرجة